سعادة: الضرر الذي كان سينجم عن المادة 49 توقّف فور صدور قرار الدستوري

  • محليات
سعادة: الضرر الذي كان سينجم عن المادة 49 توقّف فور صدور قرار الدستوري

اوضحت المستشارة القانونية لرئيس الكتائب المحامية لارا سعادة ان اللبنانيين سيحصلون على الحقوق الواردة في موازنة العام 2018 والوزارات ستُكمل عملها بشكل طبيعي، لكن الضرر الذي كان سينجم عن المادة 49 قد توقّف فوراً منذ اتخاذ المجلس الدستوري قرار وقف التنفيذ.

واشارت سعادة الى ان رسالة رئيس الجمهورية ميشال عون كان هدفها الطلب من مجلس النواب اعادة النظر بالمادة 49 وبالتالي كانت هذه المادة ستبقى سارية المفعول.

وقالت "نشعر بالفخر لاننا نفعّل عمل المؤسسات الدستورية وانتظام المالية العامة لضمان عدم ذهاب حقوق اللبنانيين هدراً ".

سعادة وفي حديث لـ "المركزية" أوضحت أن المجلس الدستوري علّق مفاعيل المادة 49 من الموازنة، على أن يبت بالمضمون عند انعقاد الجلسة المخصصة لاتخاذ القرار النهائي"، مشيرة إلى أن هذا الأخير من المفترض أن يتضمن تفصيلا للإصلاحات التي يجب أن ينكبّ عليها المجلس النيابي الجديد".

وعن سبب عدم إبطال الموازنة كاملة، فيما يشتمل الطعن على هذا القانون برمته كونه أقر من دون قطع  الحساب، لفتت سعادة إلى أن المجلس تفادى غرق القوى السياسية في تفسيرات تتهم الطاعنين بتعطيل صرف الأموال المحقة للبنانيين.

 

المصدر: Kataeb.org