سعادة: الكتائب قامت بعمل الدولة وحضّرت دراسة للاثر الاقتصادي

  • محليات
سعادة: الكتائب قامت بعمل الدولة وحضّرت دراسة للاثر الاقتصادي

اكدت المستشارة القانونية لرئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل المحامية لارا سعادة ان الكتائب ايّدت اقرار سلسلة الرتب والرواتب لانها حق، كما ان هناك غلاء معيشياً وبالتالي على الرواتب ان ترتفع لتلائم هذا الغلاء، إلا انها شددت على ان هناك سبلاً لتمويل السلسلة لا تمسّ بالطبقتين الفقيرة والوسطى.

سعادة وفي حديث لبرنامج "نقطة على السطر" عبر صوت لبنان 100.5 مع الاعلامية نوال ليشع عبود، اوضحت ان حزب الكتائب اعترض على الضرائب في الجلسة التشريعية التي عُقدت في اذار الماضي، وواكب هذا الاعتراض تظاهرة وتضامن اللبنانيين في شوارع بيروت رفضاً للضرائب ما دفع بباقي الكتل النيابية الى التراجع عن مواقفها بالعلن، لكن عند اعادة طرح قانون الضرائب في الجلسة النيابية منذ اسبوعين رفضوا التراجع عن الضرائب التي أقرّت في اذار من بينها الـtva وضرائب تمسّ بالمواطن بشكل مباشر.

ولفتت سعادة الى ان الكتائب صوّتت على الضرائب على الاملاك البحرية وبعض الضرائب التي لا تمس المواطن مباشرة، مضيفةً "حصلت بلبلة في ختام الجلسة التشريعية وجرى الضغط على رئيس مجلس النواب لعدم التصويت بالمناداة، فبدأ النواب بالخروج من الجلسة ما دفع بري لرفع الجلسة معلناً التصديق على قانون الضرائب."

وشددت سعادة على ان الكتائب قامت بعمل الدولة وحضّرت دراسة للاثر الاقتصادي.

وعن المهلة التي يمنحها القانون لرئيس الجمهورية للتوقيع او ردّ القانون، قالت: "حسب المادة 56 من الدستور يملك رئيس الجمهورية مهلة شهر، منذ توقيع رئيس الحكومة على القانون، لدراسته وتوقيعه ونشره في الجريدة الرسمية أو ردّه الى مجلس النواب ليعاد درسه في اللجان، عندها على هذه اللجان ان تعدّل القانون وتزيل القوانين المجحفة وتُبقي على الضرائب التي لا تمس بالمواطن الفقير وتعيد ارساله الى الهيئة العامة لطرحه على التصويت مجدداً".

واكدت سعادة ان من حق الناس ان تعرف على ماذا صوّت كل نائب لذلك على التصويت ان يحصل بالمناداة، مذكرة بأن النائب سامي الجميّل تقدّم في العام 2011 باقتراح قانون تطبيق التصويت الالكتروني لكي يحاسب المواطن النائب في الانتخابات على المواقف التي اتخذها.

واعلنت سعادة انه في حال لم يردّ رئيس الجمهورية قانون الضرائب فالكتائب تتجه الى الطعن به. وقالت: "احد من الذين قالوا انهم "تحفظوا او اعترضوا" لم يقدّم حلولاً بديلة ما عدا حزب الكتائب الذي حضّر دراسة للاثر الاقتصادي.

وقالت مستشارة رئيس الكتائب "كنا فضّلنا لو تمّ رفض التصويت على الضرائب قبل اقرار الموازنة، لان الناس تعبت من الكلام وتريد افعالاً". وذكّرت سعادة ان النائب سامي الجميّل اعلن بعد انتهاء الجلسة النيابية الاخيرة ان القانون لم يُقرّ بطريقة دستورية وسنطعن به، ونحن قمنا بتحضير الطعن بالشكل والاساس لكننا بحاجة لـ10 نواب لتقديمه، كتلة الكتائب مؤلّفة من 5 نواب والنائب خالد الضاهر اعرب عن رغبته بالتوقيع ونحن نتواصل مع عدد من النواب الذين يرفضون الضرائب ولم يتمكنوا من التعبير في الجلسة وقريباً سيصلنا جوابهم بعد دراسة الطعن الذي حضرناه.

واكدت سعادة اننا "سنصل الى مرحلة سينتفض فيها الشعب اللبناني وسيدفع السياسيون ضريبة فسادهم"، معتبرةً ان الحكومة والفرقاء السياسيين امام فرصة للتراجع عن الخطأ عبر تبنّي الدراسة المقدمة من قبل حزب الكتائب وردّ القانون الى مجلس النواب والغاء الضرائب. 

المصدر: Kataeb.org

popup close

Show More