سعادة: تراجعوا عن الضرائب وغيروا الأولويات لأنهم انصدموا بتحرك الشعب

  • محليات
سعادة: تراجعوا عن الضرائب وغيروا الأولويات لأنهم انصدموا بتحرك الشعب

اعتبر عضو كتلة "الكتائب النيابية" النائب سامر سعادة أنه "لا يمكن أن يُطبخ قانون الإنتخابات في مجالس جانبية ويُفرض على مجلس النواب، فالقانون يُخيط اليوم على حجم أفرقاء سياسيين في الوقت الذي يجب أن يُنسج على قياس اللبنانيين"، مضيفاً "أننا نريد قانونا انتخابيا عادلا وألا نعود الى القوانين الرجعية التي كانت تُطرح في الماضي".

سعادة وفي حديث لبرنامج "كواليس الأحد" مع الإعلامية نيكول الحجل عبر أثير إذاعة صوت لبنان 100.5، أشار الى أن "قانون الستين مضروب اليوم لأننا تجاوزنا المهل ان كان من ناحية دعوة الهيئات الناخبة أو تشكيل هيئة الإشراف على الإنتخابات، فقد انتقلنا من اقرار قانون انتخابي يمثل المواطن اللبناني الى اقرار قانون تسوية بين الأفرقاء يقسّم قالب الجبنة عليهم".

وأعلن "أننا مع قانون الدائرة الفردية على أن يكون لبنان 128 دائرة ليكون النائب في تواصل مستمر مع ناسه ولالغاء "المحادل" لأن الكتل التي تضمّ 30 نائبا قتلت المجلس النيابي بعد أن أصبح لديها حق "فيتو" في المجلس وأفقدت النائب فرادته".

وقال: "نحن ضد التمديد وضد قانون الستين وهناك قوانين مطروحة فلنذهب الى مناقشتها في الهيئة العامة لأن المطابخ الجانبية لا تشمل كل القوى السياسية وستفرض على الآخرين قانونا لا يريدونه"، مضيفا: "القانون المختلط هو قانون تسوية والنسبية مطاطة".

أما في ما يخصّ سلسلة الرتب والرواتب والضرائب، رأى سعادة أنه "ليس من حق الدولة أن تفرض المزيد من الضرائب على المواطن في وقت لا تستثمر ما تجنيه من المواطنين"، مشيرا الى أنه "على الدولة أن تضبط الهدر وأن توقف السرقات من أجل تمويل السلسلة أو أي مشروع آخر قبل فرض الضرائب على المواطنين فالهدر كلمة ملطفة للسرقة التي تحصل في الدولة اللبنانية".

وأوضح سعادة أنه "لا يمكن مقارنة الوضع اليوم بعام 2001 عندما رفعت الضريبة على القيمة المضافة لأننا اليوم في أزمة اقتصادية من ناحية عبء النازحين السوريين والتنافس غير الشرعي، وعليه فإن تسخيف زيادة الواحد في المئة على الـTVA غير مقبول لأن الدولة لا تقدّم الخدمات المطلوبة للمواطن"، معتبرا أن "فرض الضرائب من دون سياسة اقتصادية لا يؤدي الى نمو في الإقتصاد".

وتابع: "ما حصل في موضوع الضرائب والموجة الشعبية التي هبّت أثبتت أن هناك أمل في قيام معارضة حقيقية في البلد وهذا أمر جيد لأنه يضفي جوا من التوازن"، مشيرا الى أن "هناك محاولات من البعض لتشويه الحقيقة ونسف أي معارضة للسلطة وبذلك ضرب مصداقية الكتائب اللبنانية كي لا يتحرك الشعب عندما يحصل أي تحرك في المستقبل".

ولفت سعادة الى "أننا نشرنا عدة محاضر من العام 2014 وموقفنا ثابت منذ ذلك الحين بالإضافة الى تراجع نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري عن كلامه، وحتى النائب سيمون أبي رميا اعترف بأنه لم يكن هناك اجماع على الضرائب في اللجان".

وقال: "تراجعوا عن الضرائب وغيروا الأولويات لأنهم انصدموا بتحرك الشعب اللبناني ضد الضرائب غير المحقة ولا يمكن فرض ضرائب جديدة في بلد يلامس التهرب الضريبي فيه الـ60 في المئة وفي هذه الحالة نقول للـ40 في المئة من المواطنين الذي يدفعون ضرائبهم، أنتم ستمولون السلسلة".

المصدر: Kataeb.org