سعادة: سيدر سيتحوّل الى عبء جديد من دون اصلاحات حقيقيّة...ومتقدّمون في الصوت التفضيلي

  • محليات
سعادة: سيدر سيتحوّل الى عبء جديد من دون اصلاحات حقيقيّة...ومتقدّمون في الصوت التفضيلي

رأى عضو كتلة الكتائب النائب سامر سعادة انّ لبنان بحاجة الى اي دعم ولكن اذا أتى من دون اصلاحات حقيقية وضبط الفساد سيتحوّل الى عبء جديد.

وقال في حديث عبر MTV:"ليس من الشعبية الحديث المضاد لمؤتمر سيدر ولكن يجب ان نعرف ان المؤتمر يأتي بشروط وما يأتينا ليس هبات انما ديون".

ولاحظ سعادة ان في الموازنة شوائب كبيرة فيما السلطة قامت بـ"ماكياج" لها لكي تستطيع الذهاب الى مؤتمر سيدر كما ان وزير المال بشّرنا بضرائب جديدة ما يعني ان المساعدات مشروطة وسيدفعها المواطن من خلال ضرائب مباشرة آسفا لأن ليس هناك محاسبة جدية للنواب الذين يعتمدون الازدواجية بين التصريح والموافقة على الضرائب.

سعادة اكد ان تحالف قوى السلطة الهجين والتوازنات الدقيقة تمنع اي محاسبة حقيقية وللأسف البلد ذاهب نحو انهيار اقتصادي كاشفا ان حزب الكتائب يدرس طعناً ضد موازنة 2018 على اساس عدم وضع قطع الحساب وتجاوز الدستور .

وقال:"المال الآتي من سيدر لا يموّل الاستملاكات وهذا يعني ان الحكومة ستلجأ الى استدانات جديدة ما يشكل عبئا جديدا" معتبرا انه من خلال سيدر سنؤمّن فرص عمل للنزوح السوري الموجود في لبنان ما سيعني بقاءهم في لبنان .

واذ لاحظ سعادة ان هناك استجداءً للمساعدات الدولية، رأى تعليقا على البند الخمسين من الموازنة  ان الاحق بالاقامة الدائمة اولاد اللبنانيات المتزوجات من اجانب فيما البلد معروض للبيع جراء البند الخمسين.

وقال:" اذا ضُبط الهدر فلن نعود نحتاج الى مؤتمرات استدانة لكن البلد لا يزال مدارا بالطريقة الحالية التي لا يمكن للبنان ان يكمل بها" محذرا من ان الاقتصاد بخطر والبلد سيصل الى 80 مليار دولار دين والعجز بالموازنة الى ازدياد.

ورأى ان هناك توظيفا انتخابيا لاسيما في مراكز الادارة اللبنانية لا تحتاج لها متحدثا عن توظيف 4500 مياوم جديد في الادارة.

وانتقد سعادة العجز في الكهرباء طارحاً علامات استفهام كبيرة حول كلفة البواخر آملا ان يبيّن المدّعي العام المالي "الصح من الخطأ" وسأل:" هل نلجأ الى مؤتمرات استدانة لتمويل بواخر الكهرباء فيما لدينا قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص الذي يوفّر حلا منطقيا للكهرباء ولماذا لم نذهب الى انشاء معامل جديدة؟ ".

واكد ان لا ثقة بالدولة اللبنانية التي نرى الى اين اوصلت البلد كما ان هناك جنونا في ادارة الاقتصاد اللبناني مضيفا:"البلد ذاهب الى الهاوية وبدل ان نقوم باصلاحات بنيوية نلجأ الى زيادة الضرائب".

وشدد على ان المطلوب سياسة تقشّفية واعادة هيكلة الوظائف والتثبيت وايقاف المياومين والتعاقدات منتقدا طريقة تعاطي السلطة مع ادارة المال العام.

وعن الانتخابات النيابيّة، لفت سعادة الى ان الصراع بين الفرقاء في دائرة الشمال الثالثة هو ما يجعلها أم المعارك  ومن الأصعب وقال:"ثمة اقطاب مرشحة في دائرة الشمال وهناك شدّ حبال لتثبيت شعبية معيّنة وهذه الدائرة هي الاكبر مسيحيا في القانون الجديد" .

وشدد على ان البترون اكبر من الجميع و"يجب ان يكون التنافس على خدمة القضاء لا لتلوينه بصبغة معينة لان هذا الأمر سيكون فشلا ذريعا وتقليلا من أهمية البترون كقضاء".

وأضاف سعادة:" لدي فرحة كبيرة وان فخور لانني أترشح في قضائي فعلاقتنا بقضاء البترون تاريخية وأثق بالناس لاننا الوحيدون الذين لم نغب عن القضاء وضحّينا في سبيله، وتجاوب الناس معنا حقيقي وفيه الكثير من الأوفياء والتحالف مع القوات مرتبط بالمبادئ التي نحن مؤمنون بها" لافتا الى ان "الاستطلاعات تؤكد اننا متقدّمون في الصوت التفضيلي وهذا متعلّق بحرية الناس وخيارهم".

واشار الى اننا "طرحنا ان يكون التحالف مع القوات في كل لبنان لانه الاقرب الينا ولكن القانون الهجين لا يسمح بتحالفات انتخابية انما بتكامل انتخابي بين المرشحين".

واكد ان حزب الكتائب سيكمل بنهجه لان الهريان الموجود على صعيد السيادة يجب ان يكون الاولوية لاسيما اننا دفعنا دما للحفاظ على السيادة والاستقرار معتبرا ان البلد لن يقوم اذا لم تكن هناك هيبة السلطة ولكن اليوم لا سلطة ولا هيبة .

وقال سعادة:"سنعيد ثورة الأرز الى ثوابتها مع محاربة الفساد وبناء اقتصاد قوي في البلد".

المصدر: Kataeb.org