سعادة: نواب السلطة أخذوا الموظفين في القطاع العام رهينة وفرضوا على اللبنانيين ضريبة فسادهم

  • محليات
سعادة: نواب السلطة أخذوا الموظفين في القطاع العام رهينة وفرضوا على اللبنانيين ضريبة فسادهم

لفتت المستشارة القانونية لرئيس حزب الكتائب لارا سعادة أن نواب السلطة بالامس أصروا على ارتكاب المجزرة الضرائبية بحق الشعب اللبناني، علمًا ان 5 ضرائب لا تطال حياة اللبنانيين اليومية فقط.

وقالت في حديث لإذاعة البشائر أنّ كل شيء سيرتفع سعره بسبب الرسوم والضرائب، مبدية أسفها لأن الفرصة الثانية التي أعطيناها أطاح بها نواب السلطة وفرضوا على اللبنانيين ضريبة فسادهم.

وإذ أشارت الى اعتراف وزير المال علي حسن خليل بان الضرائب ليست لدفع السلسلة وقال إنها لتقليص العجز في الموازنة منعًا لتخفيض تصنيف لبنان الائتماني، رأت أن الوقاحة انهم أخذوا الموظفين في القطاع العام رهينة عبر القول اننا لن ندفع رواتبكم إلا إذا دفعتم لنا ضريبة بالقوة لتمويل صفقاتنا وهدرنا وصرفنا العشوائي الذي يؤدي الى عجز في الموازنة.

وسألت سعادة: أين ذهبت الـ 825  مليون دولار التي دخلت الى الخزينة من خلال  الهندسة المالية، مشيرة الى أن الضرائب التي فرضها نواب السلطة اكبر بكثير من كلفة السلسلة.

وردا على سؤال عن طعن جديد قد يتقدم به حزب الكتائب أوضحت سعادة أننا نقوم بدراسة قانونية للبحث عن ثغرة دستورية للطعن بالضرائب لاسيما ان الثغرات الاولى عالجوها وقالت في هذا الاطار:"في الجلسة أضاف نواب السلطة مادة أجازت للحكومة ان تجبي الضرائب موقتا الى حين اقرار الموزانة وهم لا يملكون هذه الاجازة بالاساس اذ ان الموازنة غير موجودة وهي نقطة اثارها المجلس الدستوري في قبول الطعن فهم تلاعبوا على الموضوع والتفوا حوله عبر اضافة هذه المادة لذلك نحن فعليا بصدد دراسة قانونية للبحث في امكانية استغلال هذه المادة بالذات لتقديم طعن جديد".

سعادة لفتت إلى ان لرئيس الجمهورية صلاحية مرة جديدة برد القانون خصوصا انه قال حرفيا ان هناك مخالفة دستورية عبر فرض ضرائب من خارج الموازنة، وهو مؤتمن على حماية الدستور وبامكانه ايقاف الفضيحة الدستورية.

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre