سعد ريشا لا يزال غائبا عن السمع...اقفال طرقات والتحقيق مع والدي المتهمين بالخطف

  • محليات

عزّز الجيش وجوده في بريتال ومحيطها بحثاً عن المخطوف سعد ريشا. 

وأوقفت الاجهزة الامنية والدي المتهمين بخطف ريشا وهما "م.ص" و"ق.ش.أ" للتحقيق معهما.

وعصر الخميس ومساءً، قطِعت كل الطرق في البقاع الاوسط احتجاجا على خطف المواطن ريشا وسط معلومات عن توجهٍ لاعلان الاعتصام والاضراب الشامل في البقاع غدا الجمعة في اطار الاجراءات التصعيدية للافراج عنه.

وستبقى طرقات زحلة بمعظمها مقفلة حتى اطلاق ريشا وقد نصبت الخيم احتجاجا على ان تقفل المدارس أبوابها الجمعة .

واشارت المعلومات الى ان رئيس مجلس النواب نبيه بري كلّف بسام طليس بايجاد حل لخطف ريشا وطليس انتقل الى بريتال مباشِرا مساعيه.

وقبل الظهر، اعتصم اهالي المخطوف سعد ريشا على طريق زحلة - كسارة بعد ان كانوا قد قطعوا طريق ضهر البيدر – شتورا لبعض الوقت احتجاجاً على عملية الخطف.

واكد نجل المخطوف جميل ريشا ان العائلة لم تتلق حتى الساعة اي اتصال من المخطوفين، وألا معلومات عن سبب الخطف بالرغم من أنّ أسماء المخطوفين معروفة والقوى الأمنية أكدت أنّ عملية البحث تحتاج الى الوقت.

وناشد ريشا الخاطفين لاطلاق سراح والده نظراً لوضعه الصحي الدقيق، وتابع:"نحن سنفتح الطريق حتى الساعة الرابعة وفي حال عدم إطلاق سراح والدي سنعمل على إستعادة حقنا بيدنا ".

واشار النائب ايلي ماروني الى انها المرة الـ 25 التي تجري فيها عملية خطف في زحلة، بسبب الاهمال المسيطر في المنطقة، مؤكدا وجوب إعتقال خاطفي ريشا لردع هذه العمليات المشينة.

وتابع:" سنبقى في الطرقات لنقول للقوى الامنية انقذونا من "الزعران"، ننصح الخاطفين باخلاء سبيل ريشا لانهم لن يحصلوا على اي قرش كفدية".

وعقِد في مطرانية الروم الكاثوليك في زحلة اجتماع موسّع للتداول في قضية خطف سعد ريشا حضره النائب ايلي ماروني وعدد كبير من الفعاليات.

المطران عصام درويش شكر النائب ايلي ماروني على مبادرته بجمع الفعاليات مؤكدا ان تضامننا مع بعضنا هو لانهاء الخطف.

واعتبر ان عملية الخطف تهدد سلمنا الاهلي مشددا على ان القوى الامنية بذلت جهدها وهي مستمرة ومستنفرة لتجد الخاطفين الذين اصبحوا معروفين.

 وقال المطران درويش :"ان تحركنا هو لمساعدة الدولة والجيش والقوى الامنية ونطلب منهم بذل أقصى الجهود حتى نجد الخاطفين" مؤكدا ان زحلة لا تُستباح .

وناشد الخاطفين ان يعيدوا ريشا وقال:"اننا متمسكون بالعيش المشترك لان الخاطف لا دين ولا مذهب له ونرفض ان نعتبره مسلما وهو انسان خارج عن القانون".

وختم بالقول:"كلنا مخطوفون مع سعد ولن يفكّ اسرنا الا بعودته سالما وبوقت قريب جدا".

وكان مسلّحون يستقلون سيارة من نوع باثفايندر لون اسود ذات زجاج داكن وهم: (ح.ا). و(م .ا). و(ع. ص)، قد خطفوا امس المواطن سعد جميل ريشا (74 عاما)، بينما كان امام محله لبيع المواد الغذائية بالجملة عند مفرق قبّ الياس.

ونُشر فيديو اظهر كيفية حصول العملية، اذ نزل احدهم من سيارة رباعية الدفع لونها أسود وقام باقتياد ريشا الى داخل الجيب في حادثة لم يتخطَّ وقتها العشر ثواني.

المصدر: Kataeb.org