سعيد: بشير الجميّل شكّل ضمانة لم يجد اللبنانيون مثلها حتى اليوم

  • محليات
سعيد: بشير الجميّل شكّل ضمانة لم يجد اللبنانيون مثلها حتى اليوم

بمناسبة الذكرى 36 لانتخاب رئيس الجمهورية بشير الجميّل، غرّد النائب السابق فارس سعيد عبر موقعه على تويتر قائلاً:

"يتمسّك الناس بفكرة بشير الجميّل لسببين ١-مثّل الرجل أملاً كبيراً لنهاية الحرب و العنف في العام ١٩٨٢ ٢-الحاضر يقلقهم و لا يشكّل الضمانة التي شكَّلها بشير تشبه تجربة بشير الجميٌل تجربة رفيق الحريري مع الفوارق السياسية و تبدّل الظروف "الضمانة"".

 

وفي اتصال اجرته معه صوت لبنان 100,5، اكد سعيد ان "الضمانة التي نبحث عنها منذ اغتيال الرئيس بشير الجميل هي الدولة ونحن لا نجدها، بل نجد اشخاصاً يستعملون الدولة لمصالحهم الخاصة، وتمسك الناس للعام 2018، بفكرة بشير، هو دليل انهم لم يحصلوا حتى اللحظة على الضمانة التي شكلها".

وعن الموضوع المحلي وهو موضوع تأليف الحكومة، اعتبر سعيد ان " العراقيل في لبنان والعراق ليست صدفة، وكلنا يعرف مدى نفوذ ايران في لبنان" مؤكداً  ان عرقلة تأليف الحكومة هي من قبل "حزب الله الذي حصل على رئيس مضمون ونتائج انتخابات مضمونة، وهو يريد اليوم حكومة مضمونة كونه يريد بوليصة تأمين".

وتمنى على رئيس الجمهورية ميشال عون ان يقدر كيفية التعاطي مع الامر، " لان الفرز الطائفي سيزيد تعقيدات اضافية ولن يؤدي الى انتاج حكومة موحدة، فلبنان منقسم وكل طائفة تعيش هواجسها بعيداً عن الاخرى،"، لافتا ًالى ان "وحدة الطوائف لا تخدم لبنان انما وحدة لبنان تخدم الطوائف".
وعن اتصال عون بالرئيس السوري بشار الاسد، اشار سعيد الى ان "الاسد متهم بتفجير المساجد في طرابلس وكاد يفجر فتنة امنية في عكار، لذا ان تتصل الاجهزة الامنية بالاسد هو امر مشروع، ولكن ان يتصل رئيس الجمهورية به، فهذا يعطيه شرعية، وانا اتمنى على جميع من يرفض الاتصال الا يجلس على طاولة واحدة مع من يبررون الاتصال الا اذا انتزعوا من رئيس الجمهورية الا يتكرر هذا الموضوع كونه يشكل اهانة للبنانيين".

 

المصدر: Kataeb.org