سعيد لـkataeb.org: باسيل يحاول محو تداعيات مرسوم التجنيس بتعليماته ويتصرّف وكأنه رئيس البلاد!

  • محليات
سعيد لـkataeb.org: باسيل يحاول محو تداعيات مرسوم التجنيس بتعليماته ويتصرّف وكأنه رئيس البلاد!

اعتبر النائب السابق الدكتور فارس سعيد بأن رئيس الجمهورية ميشال عون هو المسؤول الأول عن مرسوم التجنيس ، لانه يسعى الى إنشاء بيئة مالية ومصرفية للبنان تتناسب مع بقاء الرئيس السوري بشار الأسد، وبالتالي تتجاوز المسؤولية القانونية والسياسية للمرسوم .

ورأى في حديث لموقعنا بأن عون يبدو وكأنه يسعى لجعل لبنان "غسّالة " المنطقة بما معناه جلب الأموال التي لن تنجو من العقوبات الى لبنان، وهذا يسيء لبلدنا بقوة ولقطاعه المصرفي. وقال سعيد:" انطلاقاً من هنا يعمل رئيس الجمهورية على حماية مرتكبيّ الجرائم المالية والفعلية في الدول المجاورة ، وكل هذا يحوّل لبنان الى ملجأ مالي للمافيات الكبرى التي لو إستطاعت توظيف اموالها في أوروبا لما لجأت الى لبنان". معتبراً بان عون يرسم للبلد دوراً جديداً وهو حماية المرتكبين.

ورداً على سؤال حول إمكانية إعتبار ما يجري نكسة للعهد، لفت الى ان مرسوم التجنيس هو نكسة للبنان ككل وليس للعهد فقط، لان هذا العهد يعاني اساساً من كل أنواع النكسات، وهو لا ينتظر تداعيات المرسوم لكي ينال هذه الصفة لان التراجع في كل الأمور يتفاقم .

وذكّر سعيد بدور لبنان وصورته في العام 1956 حين كان يتمتع بنظام اقتصادي حرّ، فيما كانت سوريا ومصر ضمن نظام اشتراكي وموّجه، وحينها إزدهر بلدنا ونعمَ بالاستقرار وكان قادراً على مواجهة الأدوار المفقودة في سوريا ومصر والعراق. اما اليوم وبدل ان يكون رأس حربة في كل الأمور اصبح بمثابة الملجأ للمتورطين بالإرتكابات المالية.

وعن رأيه بوقف طلبات الإقامة لصالح المفوضية العليا لشؤون النازحين بطلب من الوزير باسيل، وصف ذلك بمحاولة وزير الخارجية محو تبعات وتداعيات مرسوم التجنيس عن الاعلام والناس، وقال:" الأخطر من كل هذا تصرّف باسيل وكأنه رئيس جمهورية لبنان او رئيس حكومته وكأن لا وجود لعون او للحريري.
وسأل:" كيف يتخذ باسيل تدبيراً ضد مؤسسة تابعة للأمم المتحدة؟، معتبراً بانه قرّر الاصطدام مع المجتمع الدولي وهذا غير مقبول، لان قراره لا يناسب لبنان الذي لا قدرة لديه على مواجهة ذلك المجتمع ، مكرّراً أين عون وأين الحريري ولماذا هذا الصمت المريب من قبلهما؟، وهل اصبح باسيل يملي الفراغ على طريقته؟.

وعن تداعيات ما قام به باسيل، قال سعيد:" هو يأخذ الدولة الى الإصطدام مع المجتمع الدولي الذي يؤمّن للنازحين السوريين المتطلبات والكهرباء والمياه والى ما هنالك، وفي حال حصل الخلاف معهم لن يعود النازحون الى سوريا ومَن سيؤمّن لهم كل ذلك؟، فكيف يتخذ باسيل قرار المواجهة بمفرده؟، فيما المطلوب مناقشة هذا الموضوع داخل مجلس الوزراء او مجلس النواب، وهل باتت الدولة تختزل بشخص جبران باسيل؟.

وحول وصف بعض نواب التيار الوطني الحر باسيل بالشجاع والعهد بالقوي، سأل: كم دبابة لديه لكي يكون قوياً؟، وقال:" اذ تابع باسيل بهذه الطريقة سوف يخرب البلد اكثر، فهل هو مؤهل لهكذا قرارات؟، فالافضل لو يلتئم مجلس الوزراء لمناقشة هذا الملف بموضوعية ودقة.
صونيا رزق

 

المصدر: Kataeb.org