سلامة القمح محور الاجتماع في وزارة الزراعة.. حكيم: السلسلة الغذائية بخير

  • إقتصاد
سلامة القمح محور الاجتماع في وزارة الزراعة.. حكيم: السلسلة الغذائية بخير

سلامة القمح والرغيف كانت محور الاجتماع الذي جمع وزراء الاقتصاد والصحة والزراعة بدعوة من رئيس الحكومة تمام سلام بهدف التنسيق والتعاون بين الوزرات الثلاث.

وبعد الاجتماع الذي عُقد في وزارة الزراعة، أكد الوزير أكرم شهيّب انه تم الاتفاق مع الوزيرين حكيم وابو فاعور على متابعة التشدد في الاجراءات المتعلقة بسلامة القمح وغيرها من المواد الغذائية الاولية، واجراء التحاليل المختلفة على القمح المعد للاستهلاك البشري، مضيفا: "كما تم الاتفاق على تشكيل فريق عمل من الوزارات الثلاث من اجل وضع خطة عمل لمعالجة الموضوع، اضافة الى طلب موازنة بشكل عاجل خصوصاً وان مناطق تخزين القمح غير صالحة وكل من يعمل في القطاع يعلم هذا الأمر".

وإذ اكد ان وزارة الزراعة مسؤولة عن دخول البضائع الى مرفأ بيروت، قال: "لكن عندما تصبح في الاهراءات لا تعود من مسؤوليتنا، لكن هذا الامر لا يهم المواطن انما تهمه صحته".

وزير الصحة وائل ابو فاعور وصف الاجتماع بالمثمر وقال "اعرف ان المشهد الذي ظهر في الايام القليلة الماضية زاد قلق اللبنانيين بسبب وجود وجهتي نظر". واشار الى ان مشكلة القمح قديمة وتم التحذير منها بدراسة أُعدت في الجامعة اليسوعية، ومن قبل وزارة الزراعة عام 2012 برسالة وُجهت الى وزارة الاقتصاد قبل تسلّم حكيم.  

وطمأن بو فاعور بأن القمح اللبناني ليس كلّه مسرطن، مضيفاً "اخذنا عينات من القمح الموجود في الاهراءات وفحصناها، واتت بعض النتائج ايجابية والبعض الاخر تبيّن ان نسبة الاوكراتوكسين فيها عالية".

وتحدث وزير الصحة عن مشكلة في النظام بين وزارات الصحة والاقتصاد والزراعة، معلناً عن انشاء لجنة عمل تضم الوزراء ستعمل على وضع خطط، مشدداً على ضرورة وضع اجراءات سريعة حتى ولو تخطينا القوانين من اجل صحة اللبنانيين.

وإذ اكد ابو فاعور دعم وزارة الاقتصاد بمطالبها، قال: "وضعنا الية تخفف المخاطر بالمرحلة الاولى، اما في المرحلة النهائية فتلغي المخاطر".

وزير الاقتصاد الان حكيم وصف من جهته الاجتماع بالايجابي، معتبراً انه كان يجب ان يُعقد سابقا لكنه تأجل لاسباب ليست مهمة. واوضح انه تمّ اخذ عينات من القمح واتت بعض النتائج ايجابية واخرى سلبية لذا يجب التحقق من الموضوع لحل هذه المشكلة وايجاد آليات لتحديد المسؤوليات والانتهاء من هذه المشكلة نهائياً.

واكد حكيم ان التعاون تام بين الوزراء، وقال: "اي اشكال يجب وضعه على جنب لان مصلحة المواطن قبل كل شيء". وتابع: "نحاول مع الوزارات المعنية وضع الية تكامل ورقابة على السلسلة الغذائية وهذا ما توصلنا اليه اليوم، ونأمل التوصل الى حلول ايجابية في اسرع وقت".  

واكد حكيم ان اي شحنة لا تدخل الى المرفأ والاهراءات الا بتحليل من وزارة الزراعة، كما ان الاذن للخروج من الحرم الجمركي يجب ان يوقّع من قبل الجمرك ووزارة الزراعة.

وطمأن ان السلسلة الغذائية بخير، مضيفاً "قد يكون هناك مخاطر تحدق، لكن يجب التسلح بعدم المس بالامن الغذائي واللجنة تألفت لهذا السبب".  

 

المصدر: Kataeb.org