سلامة: الليرة ستبقى ركيزة للاستقرار

سلامة: الليرة ستبقى ركيزة للاستقرار

أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ان الليرة اللبنانية ستبقى ركيزة للاستقرار النقدي، مشيراً في كلمة له في منتدى الاقتصاد والاعمال الى ان هذا المنتدى واكب جميع الازمات التي مرّ بها لبنان منذ اكثر من عقدين بالإضافة الى الأزمات الإقليمية والعالمية واستمر صامدا بمناعة تتماشى مع المناعة التي بينها لبنان ونظامه النقدي والليرة.

وقال "التحدي كان كبيرا اذا كان لبنان عام 1993 يتعافى من حرب دمرت الوطن وشردت الشعب، وكان رئيس الحكومة رفيق الحريري يجاهد في اعادة وضع لبنان على الخارطة الاقليمية والدولية وكان لهذا المنتدى دورا في هذه العملية وساهمنا في جعل لبنان مركزا للمؤتمرات"، مضيفاً "الناتج المحلي عام 1993 كان لا يفوق 10 مليار دولار، اليوم هو حوالي 55 مليار دولار، الاحتياطات في المصرف كانت لا تفوق المليار والان تقارب 40 مليار دولار، والليرة ما قبل 93 كانت تفقد من قدرتها الشرائية".

ولفت الى أنه "بعد عام 93 وبتوجه وطني وحكومي مستمر لغاية اليوم وبهندسات مصرف لبنان أصبحت الليرة مستقرة ما عزز الثقة وانخفضت الفوائد التي كانت تتراوح بين 14 و15 بالمئة الى 6 بالمئة، وتعززت الثقة الدولية وهذا المنتدى كان مرجعا يشهد ويضيء على الايجابيات ومنبرا للافكار".

وزير الاقتصاد رائد خوري رأى من جهته ان القطاع الخاص أثبت قدرته على استيعاب المشهد السياسي المنقسم والتأقلم مع المعطيات التي أثرت على الإقتصاد، مشيراً الى ان الحكومة الحالية تدرك الوضع الصعب وذلك لا يحول دون قيامها بمبادرات.

ودعا خوري الى إشراك القطاع الخاص في عملية التنمية وذلك عبر اقرار قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص، مؤكداً ضرورة التزامنا بوضع كل امكاناتنا للإرتقاء الى مستوى إقتصادي أفضل. 

المصدر: Kataeb.org