سلامة: وافقت على ترشيحي مبعوثاً إلى ليبيا

  • محليات
سلامة: وافقت على ترشيحي مبعوثاً إلى ليبيا

اشار وزير الثقافة اللبناني الأسبق غسان سلامة لـ«الشرق الأوسط»، أمس، الى إنه قبل مهمة رئاسة بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا، خلفاً للدبلوماسي الألماني مارتن كوبلر الذي تنقضي فترة ولايته نهاية الشهر.

وينتظر تعيين سلامة نتيجة التصويت الذي سيجريه اليوم مجلس الأمن، على اختياره خلفاً لكوبلر الذي تولى المنصب لعامين. ويتعين أن يوافق المجلس بالإجماع على تعيين أي مبعوث خاص. وفي حال تعيين الوزير اللبناني السابق، سيصبح ثاني دبلوماسي عربي ولبناني يتولى المنصب بعد مواطنه طارق متري.

وقال سلامة لـ«الشرق الأوسط»: «وافقت على أن يطرح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اسمي لهذه المهمة، والآن ننتظر ونرى». وبدا متحفظاً عند الحديث عن منصبه الجديد والتحديات التي تواجهه، إذ قال إن «قواعد العمل في الأمم المتحدة واحترام شخص الموفد الحالي يفرضان علي أن أنتظر يوم تسلمي الفعلي للمنصب قبل أن أعبر عن رأيي».

وسلامة الذي اختاره غوتيريش يوم الجمعة الماضي، أستاذ للعلاقات الدولية وحل الأزمات في جامعة «ساينسز - بو» في باريس. وعادة ما يناقش الأمين العام للأمم المتحدة بصورة غير رسمية أسماء المرشحين مع المجلس المؤلف من 15 دولة، لضمان الموافقة قبل التصويت. وخلافاً لما جرى عليه الأمر من اعتراض علني ورسمي من الإدارة الأميركية على ترشيح رئيس الوزراء الفلسطيني السابق سلام فياض للمنصب، التزمت الإدارة الأميركية الصمت ولم تعلن صراحة رفضها لتعيين سلامة، ما بدا مؤشراً قوياً على أن ترشيحه سيجاز بالإجماع.

ورجح دبلوماسيون عدم ظهور اعتراضات على سلامة، خلال جلسة مجلس الأمن التي يحضرها الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط. وينهي اختيار سلامة عملية بحث مثيرة للخلاف على مدى أربعة أشهر بعد رفض الولايات المتحدة ترشيح فياض.

المصدر: الشرق الأوسط