شقير: الإنفجار الاجتماعي آت إذا لم ننقذ الوضع الإقتصادي

  • إقتصاد
شقير: الإنفجار الاجتماعي آت إذا لم ننقذ الوضع الإقتصادي

إعتبر رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير ان "الاختراق الجوي الجديد الذي حصل أمس لاسرائيل عبر طائرة من دون طيار، هو بمثابة إعلان مبكر لضرب الموسم السياحي في لبنان هذا الصيف".

وإذ رأى في تصريح ان "التوقيت سيئ جدا وهو ليس صدفة"، تمنى "ان يكون نفي حزب الله في محله لكي لا يستغل العدو الاسرائيلي الامر ويعتبره اعتداء ويهدد من جديد امن واستقرار لبنان في ظل الحديث عن انفراجات وفترة من الحد الادنى من الاستقرار". 

وقال شقير "إن أجواء التفاؤل التي أشيعت عند استقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي وتكليف الرئيس تمام سلام خفتت بعض الشيء"، معربا عن اعتقاده بأن "صعوبات تحيط بتشكيل الحكومة". واشار الى ان "الشارع الذي كان محموما جدا بأنه وارتاح بعض الشيء مع استقالة الحكومة وشهدنا عودة الحركة الى الفنادق وحصلت العديد من المؤتمرات ولكن عندما شعرت الناس أن هذا التكليف أعقبه صعوبة التأليف تراجعت حركة الأسواق".
وأشار الى ان "أزمة تأليف الحكومة محصورة بوزارة او وزارتين من أجل مصالح شخصية.

وحول مطالب الهيئات الإقتصادية للرئيس المكلف، قال شقير: "كان لنا مطلب واحد هو اعادة الثقة ببلدنا لإعادة السياح الى لبنان لا سيما الخليجيين، الى جانب عودة المستثمرين واللبنانيين الموجودين في الخارج".
وحذر من أن "الإنفجار الاجتماعي آت إذا لم يتحسن البلد ولم ننقذ الوضع الإقتصادي".

وعن الاتفاقية التي تم توقيعها بين غرفة بيروت وجبل لبنان وغرفة تجارة وصناعة جدة خلال الزيارة التي قام بها الى السعودية على رأس وفد اقتصادي، قال "كانت رسالة لبعض الأشخاص الذين قاموا بحفلة جنون لضرب العلاقات بين لبنان والخارج وخاصة المملكة العربية السعودية".

واشار الى أن "الرسالة الأكبر هي تأسيس هيئة لتقوية العلاقات التجارية والإقتصادية بين لبنان والسعودية"، لافتا الى أن "برنامج هذه الهيئة وأهدافها سيتم الإعلان عنها عند تشكيل الحكومة وفي السرايا الحكومية".

ورد شقير "فضل بقاء لبنان صامدا الى القطاع الخاص، ولكن للأسف الظاهر أن اصحاب النوايا السيئة من بعض أهل السياسة هم الأقوى حتى الآن". 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام