شقير لـ"الجمهورية": المواقف السياسية المعادية للمملكة لا تمثلنا

  • محليات
شقير لـ

دعا رئيس اتحاد غرف التجارة والزراعة والصناعة في بيروت وجبل لبنان محمد شقير الى التحدث بلغة الارقام حيث لا مجال للشك في الدور الذي تلعبه السعودية في دعم الاقتصاد اللبناني.
وقال في حديث لصحيفة "الجمهورية" في هذا السياق، ان 75 في المئة من صادرات لبنان الزراعية تتجه نحو دول الخليج، و53 في المئة من صادراته تذهب الى دول الخليج، 75 الى 80 في المئة من التحويلات المالية تأتي من دول الخليج، 85 في المئة من استثماراتنا الاجنبية هي استثمارات خليجية.
وأكد ان أكبر المصارف في لبنان اليوم يشارك فيها خليجيون، كذلك أكبر الفنادق في لبنان وأفخمها مثل "فور سيزنز"، "كمبنسكي"، "روتانا"... هي خليجية، والاهم ان قيمة المؤسسات اللبنانية في الخليج تفوق الـ 125 مليار دولار.
وانتقد شقير قلة المسؤولية من بعض الاطراف السياسية بمهاجمة دول صديقة، يعتمد عليها الاقتصاد الوطني. وتساءل كيف يمكن مهاجمة هذه الدول وتخريب هذه العلاقة.
ووصف شقير البيان الوزاري الذي صدر أول الاسبوع بالوسطي، منتقداً تأخر الحكومة في اصدار هكذا بيان، ومحذراً من انه في حال ساءت الامور مع دول الخليج، وقرروا اليوم إغلاق الحدود في وجه البضائع اللبنانية، نؤكد اننا في خلال ثلاثة اشهر سنشهد على "جهنم عربي في لبنان"، لأن 75 المئة من صادراتنا الزراعية تذهب الى الخليج، واغلاق الحدود سيقتل الاقتصاد، عدا عن الأذى الذي سيلحق بنحو 100 الف عائلة لبنانية تعمل في الزراعة فقط، ناهيك عن الضرر على الصناعيين والتجار.
ولفت شقير الى ان الاخطر من الأزمة التي نواجهها، تغيّر نظرة الشعب السعودي تجاه اللبناني، بل هو عاتب عليه ويشعر انه قليل الوفاء.
وعن أي خطوات مقبلة تعتزم الهيئات الاقتصادية القيام بها مستقبلا، اعلن شقير انه يعمل على تنظيم زيارة لوفد كبير من الهيئات الاقتصادية الى السعودية لشرح وجهة نظر القطاع الخاص تجاه الأزمة السياسية المستجدة، وللتأكيد ان المواقف السياسية المعادية للمملكة لا تمثلنا. وأسف شقير لأن القطاع الخاص اللبناني زار السعودية مرات عدة خلال السنوات الاربع الماضية فقط لتصليح أخطاء أهل السياسة.

المصدر: الجمهورية