شمخاني: زمن "اضرب واهرب" قد ولّى

  • إقليميات
شمخاني: زمن

علّق رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية المشتركة اللواء محمد باقري الثلاثاء على استهداف مقار للحزب الكردستاني الإيراني شمال العراق.

وقال باقري إن "ما حصل لم يكن حدثاً صغيراً"، مشيراً إلى أن "إظهار القوة الصاروخية الإيرانية كان جزءاً صغيراً من هذا الحدث الكبير".

وأوضح أن "الجزء الأكبر هو إظهار القدرة الاستخبارية الإيرانية والقدرة على التخطيط والتنسيق".

وأكد باقري أنه "إذا استمرت هذه المؤامرات ضدنا فإن القوات المسلحة لن تبقى مكتوفة الأيدي ولن يكون أمامنا سوى الرد".

رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية أكد قائلاً "الدفاع عن أرضنا وشعبنا أمام الأعداء حق طبيعي بحسب ميثاق الامم المتحدة ولن نصبر حتى يتزعزع أمننا"، مشدداً على ان "لدينا قوات مسلحة نشطة وفاعلة وسنتصدى للمؤامرات من جذورها".

بدوره، أكد رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني أن قوات الحرس الثوري الإيراني لن تسمح للولايات المتحدة بالتغلغل داخل إيران.

وفي كلمة له في محافظة هرمزكان جنوب البلاد، قال لاريجاني إن "الولايات المتحدة تدعم كل الإرهابيين في محيط إيران من الغرب والشمال الغربي إلى جنوب شرقها، لكن قوات الحرس الثوري لن تسمح لها بزعزعة أمن الشعب الإيراني".

بدوره أمين عام مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني أكد أن إيران قادرة على حماية نفسها في كل مجال.

شمخاني قال إن بلاده سترد على أي إجراء عدواني ضدها بعشرة أمثاله، مضيفاً أن زمن "إضرب وأهرب في الساحة الدولية قد ولّى".

ولفت لاريجاني إلى أن الرد الصاروخي الأخير على الجماعات الكردية الإيرانية المسلحة في إقليم كردستان العراق "يشكل نهجاً وردّاً تجاه أي تهديد تتعرض له إيران".

هذه المواقف تأتي بالتزامن مع اتهام نائب الرئيس الأميركي مايك بنس إيران بزعزعة استقرار جيرانها.

وفي اتصال مع رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نجيرفان برزاني دان بنس الهجمات الصاروخية الإيرانية على مواقع كردية إيرانية في الإقليم.

وكان الحرس الثوري الإيراني تبنّى الأحد الماضي الضربات الصاروخية على مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في كردستان العراق السبت.

المصدر: Agencies