شهيّب: ما من عقدة درزية بل عقدة وليد جنبلاط

  • محليات
شهيّب: ما من عقدة درزية بل عقدة وليد جنبلاط

اعتبر النائب أكرم شهيب ان هناك عقدة اسمها وليد جنبلاط لدى البعض وليس هناك من عقدة درزية، لافتا الى ان الانتخابات النيابية افرزت نتائج واضحة، مضيفا: "التيار الوطني الحر معياره الأفضلية للأقوى وهذا ليس من صنعنا بل من صنع اتفاق معراب، سائلا: "لماذا عندما افرزت الانتخابات نتائج لصالح جنبلاط اصبح هذا الامر غير مأخوذ به"؟.
شهيّب وفي مداخلة عبر "mtv" قال: "اعتقد ان من العدل والانصاف بان تطبق معايير الشراكة والميثاقية على الجميع من هنا يحق لجنبلاط ان يسمي وزارءه".
واكد شهيب اننا كنا ضد قانون الانتخابات الحالي ولقد وافقنا عليه انطلاقا من حرصنا على مصالحة الجبل، وأردف: "لقد ذهبنا بكل طيبة خاطر وانتخبنا الرئيس عون".
اضاف: "من هو حريص على دور المؤسسات والبلد لا يذهب الى التعطيل"، مشيرا الى ان حكومة وحدة وطنية لا تعني التعطيل، واردف" "احد لا يريده لا سمح الله".
وتابع: "الانتخابات أثبتت ان جنبلاط له الموقع الاول في الجبل".
وشدد شهيب على اننا على علاقة واضحة مع كل الافرقاء السياسية الا فريق واحد.
وعن الكلام الذي نقل عنه عبر صحيفة "الأنباء" الكويتية حول تنحي الرئيس عون وتولي باسيل الرئاسة نفى الامر قائلا: هذا الكلام ليس دقيقا و"عقلي برأسي" وبان ما قلته قاله الوزير باسيل في مجالسه الخاصة وقد يكون صحيحا او العكس.
وعن موعد تشكيل الحكومة اعتبر ان هناك ايجابيات وسلبيات ، موضحا ان الكل متمسك بالتسوية ان كان طرفي اتفاق معراب وان الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة سعد الحريري، لافتا الى ان هناك دورا سلمّ لرئيس مجلس النواب نبيه بري، واصفا اياه بالخبير بتدوير الزوايا".
وشدد شهيّب على ان مسألة الثلث المعطل لم تعد موجودة عندما لم يعد هناك 8 و14 آذار، بل 3 عشرات.
اضاف: "السلبيات هي في محاولة سرقة نتائج الانتخابات والقطبة المخفية هي في تأمين حكومة لاربع سنوات، متابعا: "موضوع الاحجام والحقائب وراء التأخير".
وابدى شهيب اعتقاده ان البلد لم يعد يحتمل، وأحد غير مستعجل، وبان البحث الان محصور بالعقدة المسيحية.

المصدر: Kataeb.org