شهيب يبشّر بعودة النفايات للشوارع خلال 8 اشهر.. والخطيب: لا أعرف

  • محليات
شهيب يبشّر بعودة النفايات للشوارع خلال 8 اشهر.. والخطيب: لا أعرف

أكّد رئيس لجنة البيئة النيابية النائب أكرم شهيب بعد لقائه بوزير البيئة طارق الخطيب في مكتبه أنّ التنسيق دائم بين لجنة البيئة النيابية ووزارة البيئة وهذا ضروري وواجب والملف الاساسي الذي تكلمنا به هو الملف الضاغط ملف النفايات. وقال: "تقديري أنه خلال 8 أشهر فإن مطمر الكوستابرافا الموقت الذي كان حلا لمشكلة لن يعود قادرا على الاستيعاب، وكذلك مطمر برج حمود الذي كان حلا غير متكامل في غياب البدائل في ظل الازمة التي كانت حاضرة، فأعتقد أنه خلال 11 شهرا سيتم إقفاله".

وأشار الى أنّه إذا أردنا الذهاب الى المشروع الكبير الذي هو تأمين الطاقة من النفايات فهو بحاجة الى 36 شهرا في حال تأمنت الارض وتأمنت الشركات وتأمن المال، مضيفا:"نحن في أزمة في البلد، والارض غير متوفرة حتى الساعة، ولذلك نحن ذاهبون الى مشكلة كبيرة في موضوع النفايات". وتابع شهيب: "أنا أتكلم في المجلس النيابي عن الموضوع في كل جلسة، فالنفايات مشكلة كبيرة، وننتمي الى منطقة واحدة هي منطقة الشوف وعاليه حيث تم حل المشكلة جزئيا على حساب هذه المنطقة الاساسية التي تحملت عن لبنان لفترة 18 سنة".

وأعلن ان "لدينا أكثر من دراسة، ونأمل خلال فترة زمنية قصيرة درسها". كما عرض شهيب على الوزير دراسة الاثر البيئي لمشروع مقدم لا يستغرق كثيرا من الوقت لبنائه، مشيرا الى أنّه لن يكون الافضل إنما سيكون حلا موقتا ريثما ينتهي العمل، وبالتأكيد ليس لفترة 8 أشهر أو 10 أشهر إنما لفترة زمنية طويلة الى أن يكون هناك مشروع متكامل لكل البلد".

وشدد على انه  تمّ البحث في ما يخص بموضوع الكسارات في ضهر البيدر. وقال:"رأي الوزير ورأيي واحد، فإما يعمل الجميع أو يقفل الجميع"، مشددا على "اننا كبيئيين نأمل عدم وجود كسارات".

ومن جهة أخرى، قال وزير البيئة طارق الخطيب: "فقد سبق أن أطلق عدة صرخات سواء في مجلس النواب أو في لجنة البيئة أو عبر منابر أخرى، وهذه صرخة تحذيرية تنبيهية حول ملف مطمر الكوستابرافا وبرج حمود. هذه صرخة رجل مسؤول ومدرك لما سنواجهه في المستقبل، وكان الرأي متفقا حول هذا الامر وقد طرحته في اللجنة الوزارية المختصة".

وأضاف: "كذلك بحثنا في موضوع الكسارات، وكنا متفقين. الجميع يعرف موقفي لجهة أنه إما ان يقفل الجميع أو يعمل الجميع ضمن معايير معينة. فوحدة المعيار هي الاساس وتطبيق القانون هو الاساس. وأنا قدمت الى الامانة العامة لمجلس الوزراء عرضا لتنظيم ملف الكسارات، وسأعرض الامر مجددا مع دولة الرئيس وعلى مجلس الوزراء كي يكون هناك معيار واحد يطبق على الجميع. فلا يجوز أن يكون عمل في مكان وتوقف عن العمل في مكان، فتعدد المعايير يسبب أزمة في البلد نحن في غنى عنها".

وعن الحلول البديلة لمطمري الكوستابرافا وبرج حمود، أشار الى "ان هناك حلول بديلة نقترحها، وقد طرحنا حلا بديلا في اللجنة الوزارية سيعرض على مجلس الوزراء ليصار الى اعتماده".

وعن الحل خلال 8 أشهر، قال الخطيب: "لا أعرف مصدر معلومات الوزير شهيب بالنسبة الى 8 اشهر، فمبدئيا هو من اقترح الحل لأربع سنوات والآن كميات النفايات التي تطمر قد تكون زادت بعض الشيء، وعدم الفرز بالشكل المطلوب هو السبب الاساسي في تقصير المهلة، ولكن لا أعرف إذا كانت 8 اشهر هي المدة التي قد نواجه فيها إقفال المطمر".

وهنا عقب الوزير شهيب بالقول: "إن الحل إعتمد لثلاث سنوات ليستوعب كميات النفايات على أمل البدء بمرحلة تحويل النفايات الى طاقة، إنما كما قال معاليه بدل ان يدخل يوميا الى المطمر 1100 طن يدخل اليه ما يفوق ال 1600، وبالتالي الفرز ليس بالحجم المطلوب كي يخفف كمية النفايات، ولا ننسى زيادة عدد السكان وزيادة الانتاج، وآمل ألا تكون مخاوفي في محلها".
بدوره، أكد وزير البيئة "ان النزوح السوري زاد من انتاج كمية النفايات، ولن نصل الى ازمة نفايات في الشارع". 

المصدر: Kataeb.org