شهيّب: يدنا ممدودة لكنها عصية على أن تُكسر

  • محليات
شهيّب: يدنا ممدودة لكنها عصية على أن تُكسر

قال عضو "اللقاء الديمقراطي" النائب أكرم شهيب، في خلال حفل اطلاق حملة "كمشة دفا" في عاليه: " هذه الجمعة لم تكن لتكون لو كان الأمن الاجتماعي مستقرا، والوضع الاقتصادي مقبولا، والواقع السياسي غير مأزوم، لكن بئس ما وصلنا إليه، الناس ملت الوعود، ملت الانتظار، ملت العد والأعداد، ملت الشعارات الأقوى، الميثاقية، صحة التمثيل، ملت من أحاديث الأحجام والأوزان، ملت من منطق الأقوى، ملوا الاستئثار والتعطيل، والرغبة في الإلغاء وشهوة السلطة، ملوا تفسير الدستور والصلاحيات، كفروا من منطق أنا أو لا أحد، من منطق تكسير الرؤوس ونبش القبور".

وقال: "الناس تريد الكهرباء لا المولدات، تريد الماء لا "السترنات"، تريد فرص العمل لا الهجرة، تريد الاستقرار لا تعطيل المؤسسات، ببساطة الناس تريد أن تعيش بأمن اجتماعي وباستقرار وسلام".

وتابع شهيب: "بعد ثورة 1958 رفع شعار لا غالب ولا مغلوب وكلنا للوطن، فلنعد للوطن، لأنه لن يكون غالب ولن يكون مغلوب، هكذا علمنا التاريخ، فمن لا يتعظ من الماضي لا مستقبل له، استفيدوا من تجربة الماضي، يدنا ممدودة بصدق لحماية الوطن ومؤسساته، لبناء الوطن، للتعاون والتلاقي، يدنا ممدودة لكنها قوية عصية على أن تكسر أو تغل أو تلوى، نحن متواضعون أمام الضعفاء وأقوياء بلا غرور أمام مدعي العظمة والجبروت".

المصدر: Kataeb.org