شيخاني لـ kataeb.org: روسيا ستنحاز لإسرائيل

  • خاص
شيخاني لـ kataeb.org: روسيا ستنحاز لإسرائيل

منذ زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إلى روسيا مرورًا بقمة هلسنكي التي جمعت الرئيسين الأميركي والروسي، والأنظار تتجه نحو الجنوب السوري في انتظار ما ستؤول إليه التطورات السياسية المترافقة مع ضربات عسكرية إسرائيلية شبه أسبوعية. إلا أن ما حدث أمس في تل أبيب قد يعرقل المسار. ففجأة ومن دون إعلان مسبق، وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية فاليري غيراسيموف إلى تل أبيب وأجريا محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.. وما إن انتهى الإجتماع حتى ورد الخبر التالي "إسرائيل رفضت عرضاً روسياً يقضي بإقامة منطقة عازلة بين الحدود الإسرائيلية – السورية، والقوات الإيرانية تصل إلى مئة كيلومتر.". رفضٌ سرعان ما استتبع بإعلان مسؤول إسرائيلي لوكالة رويترز أن موافقة طهران المفترضة على إنشاء تلك المنطقة غير كافية بالنسبة لإسرائيل، معتبرا أن "إيران تريد تحويل سوريا إلى لبنان آخر، ونحن عازمون على منع ذلك".
فهل شُلَت جهود الدب الروسي في إعادة الاستقرار إلى سوريا عشية اكتمال عملية الجيش السوري في هضبة الجولان؟.
يقول الخبير العسكري والاستراتيجي العميد المتقاعد شارل شيخاني إن مئة كيلومتر لا تكفي إسرائيل و"الهدف هو إخراج إيران من سوريا والآن ستبدأ عملية شد حبال بين روسيا وايران حول الوجود الايراني وأعتقد أن روسيا بتعمل لاسرائيل يللي بدا ياه".
ويرى شيخاني في اتصال مع kataeb.org أن روسيا التي تسيطر على الأرض السورية تحاول القول للإسرائيلي "ببعد الإيراني قد ما بدك" لكن تل أبيب، ودائماً وفق شيخاني، لا تريد وجوداً إيرانياً في سوريا".
شيخاني الذي يربط قوة حزب الله في الداخل السوري بقوة الإيراني يعتبر أن روسيا ستنحاز في نهاية المطاف إلى وجهة نظر إسرائيل التي تريد أن يكون الجنوب السوري في أيدي نظام الأسد. ويضيف: "منذ أيام حافظ الأب ولغاية حكم بشار الإبن لم تشتبك سوريا مع إسرائيل في الجولان المحتل وإسرائيل اليوم تقول لهم شيلو الإيرانيي ونحنا وانتو بأحلى حال".

المصدر: Kataeb.org