شي جينبينغ يعد بمزيد من الانفتاح الاقتصادي

  • دوليّات
شي جينبينغ يعد بمزيد من الانفتاح الاقتصادي

افتتح الحزب الشيوعي الصيني في بكين مؤتمره العام التاسع عشر، في حدث يتكرر مرة كل خمس سنوات ويفترض ان يحصل خلاله الرئيس شي جينبينغ على ولاية ثانية لمدة خمس سنوات على رأس اكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان.

 وعلى وقع تصفيق مندوبي الحزب الـ2300 دخل الرئيس الصيني مبتسما القاعة الضخمة للمؤتمر محاطا بسلفيه جيانغ زيمين وهو جنتاو، في صورة تجسّد وحدة الادارة الشيوعية.

وقال الرئيس الصيني إن الصين عارضت ومنعت بكل حزم وصرامة استقلال تايوان خلال السنوات الخمس الأخيرة، مؤكدا أنّ "الصين ستحافظ على سيادتها وأمنها وتعارض أي سلوك يسعى لتقسيم الدولة".

وتعتبر بكين تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي إقليما منشقا يجب إخضاعه لسيطرتها بالقوة إذا لزم الأمر وتقول إن الانفصاليين يحاولون فصل مناطق التبت الغربية ومنطقة شينجيانغ عن بقية البلاد.

 وقال الرئيس الصيني إنه يجب الحفاظ على مبدأ "صين واحدة" في إشارة إلى سياسة جوهرية للحكومة تنص على أن تايوان جزء من الصين.

ودعا الى التصدي بكل حزم لأية "أقوال او افعال" من شأنها ان "تقوّض سلطة الحزب والنظام الاشتراكي"، قائلا: "علينا ان نتصدى بكل حزم لاي عمل من شأنه أن يضر بمصالح الشعب او ان يباعد بين الحزب والشعب".

وأكد الرئيس الصيني شي جينبينغ ان اقتصاد بلاده "لن يغلق ابوابه" امام العالم بل على العكس من ذلك "سينفتح اكثر"، واعدا ايضا بمعاملة الشركات الاجنبية بـ"إنصاف".

 وقال شي في خطابه ان النظام "سيحمي الحقوق والمصالح المشروعة للمستثمرين الأجانب، وكل الشركات الأجنبية المسجّلة في الصين ستُعامل على قدم المساواة وبإنصاف"، وذلك في الوقت الذي تواجه فيه بكين اتهامات من قبل شركائها التجاريين بانها تمارس الحمائية وتعتمد سياسات تمييزية بحق الشركات الاجنبية.

المصدر: Agencies