ضو: للالتفاف حول المعارضة لوضع حد للتمادي في ضرب الدستور وقمع الحريات

  • محليات
ضو: للالتفاف حول المعارضة لوضع حد للتمادي في ضرب الدستور وقمع الحريات

اعتبر عضو الهيئة التأسيسية للمبادرة الوطنية والمرشح عن دائرة كسروان - الفتوح وجبيل نوفل ضو ان قيام السلطة الحاكمة بمنع فندق المونرو من استقبال المؤتمر المخصص لاطلاق المبادرة هو اعتداء سافر على الحياة السياسية الديموقراطية والحريات العامة.

وقال ضو: إن سلطة قامت برئيس جمهوريتها وحكومتها بقوة تعطيل المؤسسات وخلافا للدستور لا يمكن ان تكون سلطة مؤتمنة على حرية الرأي والتعبير وعلى احترام القوانين وحقوق الانسان في المعارضة السياسية لنهج ضرب سلم القيم والاخلاق الذي من دونه لا تقوم دولة ولا حكم رشيد.

واضاف ضو: ان القمع الذي يطبع اداء هذه السلطة منذ صفقة التسوية التي سلمت الدولة اللبنانية بقراراتها السيادية الى حزب الله وحلفائه في الحكم والحكومة تجاوز الخطوط الحر كافة في استهداف الاعلام والصحافيين والسياسيين والناشطين المعارضين تارة بالملاحقات القضائية وتارة أخرى بالممارسات الأمنية الاستخباراتية التي سبق للبنانيين ان واجهوها بصلابة خلال فترة الاحتلال السوري.

وتابع: ان ما تتعرض له الحياة السياسية والحريات العامة يؤشر الى جهد منظم لاركان السلطة من اجل استنساخ نظام أمني قمعي شبيه بذلك النظام الذي فرضته عنجر على الحريات بين العامين ١٩٩٠ و٢٠٠٥.

واشار ضو الى ان السلطة المنبثقة عن السلاح غير الشرعي باتت تلمس لمس اليد حجم المعارضة التي تواجه سياساتها الهادفة الى تغيير هوية لبنان وضرب علاقاته بالشرعيتين العربية والدولية وهي لذلك تسعى لموجة قمع جديدة عشية الانتخابات النيابية خشية نجاح المعارضة ومعها الشعب اللبناني في توجيه ضربة قاسية لها ولرموزها وسياساتها.

وختم ضو بدعوة  اللبنانيين الى الالتفاف حول المعارضة اللبنانية العريضة التي يجب ان تتبلور  في الانتخابات النيابية المقبلة لوضع حد للتمادي في ضرب الدستور وقمع الحريات ومصادرة القرار الحر للبنانيين.

المصدر: Kataeb.org