طلاب الكتائب يعدّون العدّة للإنتخابات

  • خاص
طلاب الكتائب يعدّون العدّة للإنتخابات

عاد ضخّ الهواء إلى روايا الديمقراطية في الجامعات بعودة الإنتخابات الطالبية بعد انقطاع دام أعوامًا عدّة. اليوم يعود الطلاب لصنع القرار الطالبي من خلال انتخاب ممثليهم في الهيئات، عسى أن تعود المشاريع والرؤى تطرح على طاولة النضال الشبابي.

 

وقد غابت الإنتخابات في جامعة سيّدة اللويزة مثلا، بسبب مقاطعة قسم من الطلاب للعملية الإنتخابية، بحجة أن القانون الإنتخابي المعتمد كان مجحفا. ما دفع إدارة الجامعة إلى وضع قانون جديد عصري يعتمد النظام المختلط بين النظام النسبي ونظام الصوت الواحد لشخص واحد.

موقع Kataeb.org وفي اتصال مع نائب رئيس مصلحة الطلاب في حزب الكتائب ايدي نادر، أكد أن "طلاب الكتائب يخوضون الإنتخابات الطالبيّة في كل الجامعات الخاصة، لاسيما الجامعة الأميركية، وجامعة سيّدة اللويزة، والجامعة اليسوعية. إضافة إلى ذلك نتمنى أن تعمّم هذه التجربة على جامعات جديدة مثل الحكمة، والكسليك، والـ AUL وبهذه الطريقة تكون الديمقراطية تعود لتسلك طريقها الصحيح داخل الجامعات".

نادر أوضح أنه "وفي ظل حفلة الجنون الحاصلة في البلد من خلال التحالفات الغريبة العجيبة لناحية انتخابات رئاسة الجمهورية وما يترافق معها من غياب كلي لرؤية واضحة لمستقبل البلد ومصيره ، تبرهن الانتخابات الطالبية ان التحالفات الحاصلة على المستوى السياسي في البلد ليست نفسها على المستوى الطلابي. ويبدو أن المعركة مقسومة بين 14 و8 آذار من جديد".

وعن المحطات الإنتخابية أشار رئيس دائرة الجامعات الخاصة ميشال خوري إلى أن "الإنتخابات الطالبيّة ستنطلق في الجامعة الأميركية والأرجح أن تكون بين 14 و8 آذار وبالتالي نميل للتحالف مع القوات اللبنانية وتيار المستقبل وبعدها انتخابات جامعة سيدة اللويزة التي لم تقر إدارتها حتى الساعة القانون الإنتخابي الجديد الذي وضع حديثا. ويتوقع أن تكون التحالفات في جامعة اللويزة بحسب طبيعة القانون الجديد والمرجح أن يكون الاصطفاف السابق بين 14 و8 آذار هو سيّد الموقف. أما المحطة الثالثة فهي جامعة القدّيس يوسف، حيث لا شيء واضحا لناحية التحالفات بخاصة أن القانون الجديد لم يسلّم بعد إلى الطلاب لمعرفة على أي أساس ستخاض الإنتخابات".

وأشار خوري إلى ان "الحظوظ جيدة جدّا هذه السنة للحصول على تمثيل واسع والكتائب ستخوض الإنتخابات في كل فروع وكليات الجامعة اليسوعيّة".

نادين كفوري

المصدر: Kataeb.org