طلاب اليسوعية... أوفياء لثورة الأرز

  • خاص
طلاب اليسوعية... أوفياء لثورة الأرز

غرد شباب جامعة القديس يوسف خارج سرب الأصطفافات السياسية الاخيرة.

فانتخابات الهيئات الطالبية لم تشبه ابدا الاتفاقات والصفقات التي عُقدت في الفترة الاخيرة بين القادة والزعماء خارج أسوار الجامعة، فهم لم يتخلوا عن قناعاتهم ولو حتى للتماهي مع موافق قياداتهم.

التحالفات بين شباب الجامعة اليسوعية جاءت وفية لثورة الارز بحسب ميشال خوري رئيس دائرة الجامعات الخاصة في حزب الكتائب اللبنانية، وجاءت وفية أيضا لما كان يعرف بقوى 14 آذار قبل أن ينهار هذا التكتل الذي خلق  في الاستقلال الثاني للبنان.

فشباب الكتائب اللبنانية وحلفائهم خاضوا الانتخابات الطالبية في الجامعة جنبا الى جنب، في مواجهة شباب التيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل، ليُسجل حضور بارز للمستقلين.

وبما يؤكد ان التحالفات خارج الجامعات لم تؤثر على آراء الطلاب داخل أسوار الجامعة جاءت النتيجة بحسب خوري على الشكل التالي فوز "قوى 14 آذار" بـ 15 كلية  و5 كليات للمستقلين فيما فاز تكتل التيار وحزب الله  وحركة أمل بـ5 كليات.

ويرى خوري ان هذه النتجية تعكس بشكل كبير التباعد بين القيادات الحزبية والقاعدة الشعبية وعدم الانسجام في المواقف والآراء، كما تعكس رفض عدد من الشباب للتحالفات السياسية  وللشعارات الزائفة التي يطلقها البعض الامر الذي ظهر بفوز المستقلين في عدد من الكليات.

وفيما أهدى خوري الفوز لأرواح الشهداء ، اعتبر ان جامعة القديس يوسف بقيت وفية لخطها السيادي ولتضحيات شبابها على مدى سنين طويلة، ولروح أحد أبرز رموزها الا وهو الرئيس الشهيد بشير الجميل.

 

المصدر: Kataeb.org