طهران تطلب من أوروبا ضمانات للقنوات المصرفية ومبيعات النفط

  • إقليميات
طهران تطلب من أوروبا ضمانات للقنوات المصرفية ومبيعات النفط

حث الرئيس الإيراني حسن روحاني باقي الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي على العمل على الحفاظ عليه في حين دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مجددا إلى محادثات أوسع بشأن برنامج طهران الصاروخي ودورها في منطقة الشرق الأوسط.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن روحاني قال خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إن إيران ترغب في أن يقدم الأوروبيون ضمانات بشأن القنوات المصرفية ومبيعات النفط فضلا عن مجال التأمين والنقل.

وأكد ماكرون التزام فرنسا بالاتفاق في تعليق يهدف لتهدئة طهران.

لكنه كرر دعواته السابقة إلى مناقشات موسعة مع كل الأطراف ذات الصلة تتضمن وضع برنامج إيران النووي بعد عام 2025 وبرنامجها للصواريخ الباليستية ونفوذها في منطقة الشرق الأوسط.

وقال ماكرون في خطاب سنوي أمام سفراء بلاده "سنبذل كل ما في وسعنا من أجل أن تؤدي المحادثات إلى تجنب أزمة خطيرة في الأشهر المقبلة".

من ناحية أخرى، نقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء عن قائد البحرية بالحرس الثوري الجنرال علي رضا تنكسيري قوله إن إيران تسيطر تماما على الخليج وإن القوات البحرية الأميركية لا مكان لها هناك.

وأشارت طهران إلى أنها قد تقوم بعمل عسكري في الخليج لمنع صادرات النفط من دول أخرى في المنطقة ردا على فرض الولايات المتحدة عقوبات تهدف لوقف مبيعات طهران النفطية. وتبقي واشنطن على أسطول في منطقة الخليج لحماية مسارات شحنات النفط.

وقال تنكسيري إن إيران لديها سيطرة كاملة على الخليج ذاته وعلى مضيق هرمز. وقد يكون إغلاق المضيق أكثر الطرق مباشرة لوقف عمليات الشحن من الخليج.

وفي وقت لاحق قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في تغريدة على موقع تويتر " إيران لا تسيطر على مضيق هرمز. المضيق ممر مائي دولي. والولايات المتحدة ستواصل العمل مع شركائها لضمان حرية الملاحة وتدفق السلع في الممرات المائية الدولية".

وقال الزعيم الإيراني علي خامنئي الشهر الماضي إنه يدعم فكرة منع كل دول المنطقة من تصدير النفط عبر الخليج إذا تم منع إيران من تصدير نفطها.

المصدر: سكاي نيوز