طوني بارود لـkataeb.org: شرقط البارود يُشفيني...وهذه نتيجة ما زرعته طيلة الـ 25 سنة!

  • فنون
طوني بارود لـkataeb.org: شرقط البارود يُشفيني...وهذه نتيجة ما زرعته طيلة الـ 25 سنة!

بعفويته، وخبرته بالتفاعل مع الناس برُقي، وثقافته الواسعة، أحدثَ الاعلامي طوني بارود، تغييرًا جذريًا في هواء صوت الغد، من الاثنين الى الجمعة بين الـ 6 و 7 مساءً، رفع خلاله نسبة الاستماع ولاقى الترحيب الواسع من الجميع رغم خوضه التجربة الاذاعية للمرة الأولى، عبر برنامج "شرقط البارود".

وعن هذه الخطوة، عبّر بارود لـkataeb.org عن سعادته الكبيرة، واصفا اياها بالدواء الشافي من الهموم اليومية التي يمرّ بها، فينتظرها بفرح واهتمام، واندفاعة شديدة وكأنه لاعب في مباراة كرة السلة.

ولفت الى ان سرّ النجاح يكمن بتفاعل الناس الهائل معه من دول العالم كافة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما عندما يُطل مباشرة عند 6:30 على موقع الفايسبوك، طارحا المواضيع التي تهمّ كل شرائح المجتمع بأسلوبه الخاص، وطاقة ايجابية تُنسي تعب العمل، وهموم المعيشة، والانحدار الاقتصادي.

واضاف: "ليس غريبة عني، فكرة التفاعل مع الناس، لكن الاذاعة تُكسِبتني يوميا خبرة اضافية، اساسها سرعة البديهة"، مستذكرا سؤالا طرحه سابقا على الهواء طلب فيه من المستمعين ان يسألوه ما يودّون معرفته عنه، فجاءت النتيجة كالصدمة الايجابية حيث انه لم يلحظ اي سؤال خادش للحياء او جارح او يتصل بحياته الشخصية، بل كل الاسئلة جاءت بمحبة واحترام، وهذا ناجم عن ما زرعه طيلة 25 سنة عمل في الاعلام".

وحول مدى حرصه على التجدد، اعتبر ان "شرقط البارود" يشبه شخصيته، وهذا سر تجدّد البرنامج اليومي.

من جهة اخرى، كشف عن سفره الى كندا مع LDE مونتريال، في 12 من الجاري، لتقديم حفلتين، الاولى نهار 14 تتعلق بلعبة "الهوكي" على الجليد، بتحدٍ بين لبنان ضد كندا، والثانية ليل السبت حيث سيقدم سهرة احتفالية للمغتربين اللبنانيين.

 

المصدر: Kataeb.org