طوني فرنجيه: هناك نهج متكامل أوصل لبنان إلى ما هو عليه

  • محليات
طوني فرنجيه: هناك نهج متكامل أوصل لبنان إلى ما هو عليه

أكد عضو "التكتل الوطني" النائب طوني فرنجيه أن "هناك محاولات لتهميش تيار المرده وتحجيمه بالرغم من تكتلنا الذي هو عابر للمناطق والطوائف"، مشدداً على أننا "سنعمل في المرحلة المقبلة ليكون لدينا نواب من تيار المرده في مختلف المناطق اللبنانية".

وأشار فرنجيه خلال لقاء مع الشباب ضمن المخيم السنوي لمكتب الشباب والطلاب في المرده، إلى أن المعضلة الأساسية تكمن في فقدان اللبناني ثقته بوطنه ونحن لطالما عملنا وسنبقى لتغيير النهج السائد حيث تهيمن بعض الأحزاب على مختلف مفاصل الدولة، مؤكداً أن العمل الحزبي هو ضرورة وأساس في بناء الدولة الديمقراطية.

وشدد على أن التحدي الأساسي هو إعادة الأمل للبنانيين عموماً وللشباب خصوصاً، مشيراً إلى أن مشكلتنا مع العهد تكمن بالنهج الذي يتبعه وبالاستنسابية بالتعاطي مع المواطنين وهذا يوصل البلد إلى الهلاك المحتم.

وحول ملف تشكيل الحكومة قال فرنجيه: "نطالب بتشكيل الحكومة بأسرع وقت، وننتظر القرارات التي ستتخذها بعد التشكيل والإصلاحات الجدية والضرورية، التي ستعتمدها، وإلا سيبقى البلد على حاله. الوضع الراهن في لبنان لا يمكن اختصاره بالفساد فقط بل هو نهج متكامل يؤدي إلى الحال التي هي عليها البلاد".

وعن ملف تشريع زراعة الحشيش لاستعمالات طبية أكد فرنجيه أننا في المرده مع أي مشروع يخلق فرصا اقتصادية في البلد، وتشريع هذا النوع من الزراعة ينعش مناطق عدة ويخلق الآف فرص العمل ويفعل الحياة الزراعية شرط أن يكون مضبوطاً من الدولة، مشدداً على أن اختصار الحل الاقتصادي باستخراج النفط هي نظرية غير دقيقة وغير صحيحة فلبنان يملك كمّاً هائلاً من الموارد والقدرات، التي يجب الاستفادة منها.

من جهة أخرى، جدد فرنجيه تأكيده أن العجز المالي هو أكبر مشكلة تواجهها الدولة سنوياً بسبب غياب التخطيط والدراسات وعدم وضع خطط كاملة ومتكاملة، وهذا ما خلق أزمة اقتصادية وشعبية وخاصة بعد إقرار سلسلة الرتب والرواتب وأزمة القروض السكنية.

أما في العلاقة مع سوريا، شدد فرنجيه على أهمية التواصل مع الحكومة السورية لما فيه مصلحة للبنان وخاصة في ظل وجود فرص ضخمة في إطار إعادة إعمار سوريا ستمنح لبنان دوراً كبيراً وتساعده في حل أزمته الاقتصادية.

المصدر: Kataeb.org