طويلة لـkataeb.org: تبريرات وزير الاقتصاد حول موازنة 2018 غير مقبولة والكتائب حذرّت من الوضع الكارثي الذي وصلنا اليه

  • خاص
طويلة لـkataeb.org: تبريرات وزير الاقتصاد حول موازنة 2018 غير مقبولة والكتائب حذرّت من الوضع الكارثي الذي وصلنا اليه

أشار رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي في حزب الكتائب جان طويلة الى ان الموازنة التي قدمّت اخيراً تخطى العجز فيها ال 7,1 مليار دولار، وهذا الرقم لم نشهده في تاريخ لبنان نسبة الى الناتج المحلي  لافتاً في حديث لـkataeb.org الى ان العجز وصل في العام 2014 الى 3 مليار، والعام 2015 الى 4 مليار، وفي العام 2016 الى 5 مليار دولار، وها هم اليوم يضعون موازنة مع عجز 7,1 مليار وبنتيجة الحال سيتحوّل العجز الى دين، أي علينا ان نتوقع  تخطيّ الدين العام الى 87 مليار دولار، وهذا ما أشار اليه تقرير صندوق النقد الدولي الذي اطلق محاذير وانذارات حول هذه الكارثة وطالب بالإصلاحات في هذا الاطار.

ورداً على سؤال حول تعليقه على التبريرات التي عدّدها وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري حول أسباب إرتفاع الإنفاق في موازنة 2018، ومنها سلسلة الرتب والرواتب التي كانت كِلفتها مقدّرة بمليار و200 مليون دولار بحسب ما قال خوري، ثم تبيّن له بأن الكلفة ستكون أكبر من ذلك وستبلغ ملياراً و900 مليون دولار، ومن المرجّح أن ترتفع اكثر في حال أضفنا إليها المؤسسات التابعة للدولة، قال طويلة:" كنا اول مَن طالب كحزب بوضع دراسة للاثر  الاقتصادي حول كلفة السلسلة، لكن لم يهتموا للامر ولم يضعوا أي دراسة وهذا خطير جداً وغير مقبول لانهم لعبوا بمالية الدولة، وهم موجودون في السلطة ومن غير المنطق ألا يعرفوا كلفة السلسلة".

وعن إشارة وزير الاقتصاد الى إستمرار التوظيف وزيادة الإنفاق في الدولة عكس ما كان مقرّراً، سأل طويلة:" كيف يأخذون قراراً بعدم التوظيف ومن ثم يفعلون العكس؟"، لافتاً الى ما صرّح به الوزير علي حسن خليل قبل يومين بأنه على الرغم من صدور نص في قانون الموازنة بوقف التوظيف، تم توظيف ٤٥٠٠ شخص ولم يتم احترام القانون، فكيف يحصل ذلك؟ مما يؤكد على عدم احترامهم للقوانين.

وحول تبرير آخر للوزير خوري هو إرتفاع كلفة خدمة الدين العام بسبب ارتفاع حجم الدين بالإضافة الى ارتفاع أسعار الفائدة ، قال طويلة:" بطبيعة الحال ستزيد كلفة الدين العام والمطلوب وضع سقف للاستدانة لان الوضع كارثي والعجز يزيد كل سنة مليار دولار، متابعاً ردّه حول التبرير الأخير للوزير بأن الإيرادات المتوقّعة الناتجة من الضرائب التي فرِضت لتمويل السلسلة لم تسجّل المبلغ المتوقّع منها"، واصفاً ذلك بالكارثة الأكبر لأننا في حزب الكتائب سبق ان حذرنا وقلنا مراراً بأن زيادة الضرائب ستؤثر على الاستهلاك وبالتالي فالايرادات ستتوقف، وهنالك ايضاً التهرّب الضريبي والنتيجة واضحة، معتبراً أن هذا التبرير بصورة خاصة غير مقبول على الاطلاق، فهم في موقع المسؤولية ولا يعرفون نتائج ما يقومون به لانهم لا ينطلقون من أي دراسة، وبالتالي لا يمكنهم القول بأننا لم نكن نعلم .

وختم طويلة بالإشارة الى مطالبة رئيس الحكومة سعد الحريري منذ حوالى الشهر كل الإدارات ان يعيدوا النظر بموازناتهم وبمطالبتهم بتخفيضها بنسبة 20 في المئة، سائلاً تلك الإدارات اذا قامت بذلك فعلياً وعلى الرغم من ذلك استمرينا بهذا الرقم الكبير؟، او لم تلبّ تلك الدعوة؟ وفي الحالتين هنالك مشكلة كبيرة.

 

المصدر: Kataeb.org