ظريف أراد حضور جلسة الإنتخاب... وهذا ما نصحه به برّي

  • محليات
ظريف أراد حضور جلسة الإنتخاب... وهذا ما نصحه به برّي

يرى قطب لبناني على صلة بالقوى الخارجية كافة انطلاقاً من موقعه، أن زيارة الوزير ظريف بيروت هدفت إلى تثمير ما تعتبره طهران انتصاراً لخيارها في الرئاسة اللبنانية، من طريق المزيد من الانفتاح الاقتصادي والثقافي والسياسي مع لبنان. ويقول القطب نفسه الذي التقى ظريف أن إيران تود الإفادة مما زرعته في لبنان بحيث جاء رئيس «محسوب عليها»، بالتالي تسعى إلى الدخول إلى البلد ومن اهتماماتها شبك علاقة مع المصارف اللبنانية لتمويل الاستثمارات ونقل الأموال، في ظل عدم انفتاح المصارف الأجنبية عليها وفق ما كانت تأمل به بعد رفع العقوبات بموجب الاتفاق على النووي مع المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأميركية. وهذا يشكل تحدياً مستقبلياً على التركيبة الجديدة الحاكمة، لا سيما على الرئيس الحريري الذي لم يجامل ظريف حين التقاه فحدثه عن ضرر التدخلات الإيرانية في الدول العربية ولم يفته التلميح إلى تدخل طهران في لبنان أثناء الحديث عن المبادرة التي أطلقها الحريري بتأييد العماد عون لإنهاء الشغور الرئاسي.

وتقول مصادر واسعة الاطلاع لـ «الحياة» أن الوزير ظريف أبدى رغبة في زيارة لبنان في 31 تشرين الأول (أكتوبر) يوم انتخاب العماد عون لحضور جلسة انتخابه، إلا أن الرئيس بري نصحه بالتريث بعض الشيء إلى ما بعد الانتخاب.

 

المصدر: الحياة