عائلة الشيخ المغيّب محمد يعقوب: لن نسمح بالتدخل السياسي في القضاء

عائلة الشيخ المغيّب محمد يعقوب: لن نسمح بالتدخل السياسي في القضاء

أصدرت عائلة الشيخ المغيب محمد يعقوب بعد انتهاء جلسة المجلس العدلي برئاسة القاضي جان فهد في قضية إخفاء الامام الصدر والشيخ يعقوب والاستاذ بدر الدين والتي تم تأجيلها الى 16/2/2018 جاء فيه: "لقد تقدمنا منذ ست سنوات بعد مقتل معمر القذافي بأيام الادعاء على متورطين جدد وتصويب الادعاء على النظام الليبي واركانة واحدهم رئيس الحكومة الليبية السابق عبد السلام جلود واركان النظام وعائلة القذافي وليس فقط شخص القذافي وكنا نواجه بالمماطلة والتخوين والتشويه. وفي 31 اب الماضي ذكرى التغييب 39 طالبنا من البقاع امام الجماهير بجلب عبد السلام جلود والاخرين ووضع المحقق العدلي امام مسؤولياته ومنذ أيام اتخد القرار من قبله وأصدر مذكرة توقيف غيابية بعد كل هذه المدة لذلك نطلب اتخاذ جميع الاجراءات لجلبه للمحاكمة وتوقيفه.
كما انه في قضية هنيبعل القذافي اعلنا انه من دائرة الحكم الضيقة ويجب الاستفادة منه واستنطاقه للوصول إلى الحقيقة في القضية فردوا علينا انه كان صغيرا وها هو اتضح نتيجة التحقيق ان لديه معلومات وكنا على حق مرة أخرى، لذلك ما معنى التسويف والمماطلة حيث انه دائما في النهاية تكون الأمور كما نقول، لذلك مرة جديدة يتم التأجيل في المجلس العدلي دون جدوى ويستمر الغموض والمماطلة وادارة التغييب وتبقى المؤامرة علينا بالذات لاننا اصحاب حق ولا نرضى بالمساومات و بالتسويات المشبوهة.
لذلك بعد اليوم لن نسمح بالتدخل السياسي في القضاء وخاصة في عهد رئيس الجمهورية العماد عون ونرفض المماطلة لمنعنا من كشف الحقيقة ومنع القضاء ان يصحح الخصومة ويتهم الدولة الليبية وجميع أركان نظامها المتورطين والخروج من تحت عباءة ادارة التغييب حيث انه لا وجود لمحامي دفاع امام المجلس العدلي.
يوما بعد يوم تتوضح المقولة "للتغييب وجهان، وجه نفذ ووجه يدير التغييب والمماطلة.
لذلك تؤكد العائلة أنها لن تسكت ولن تستكين مهما غلت التضحيات على المتآمرين مهما طال الزمن وبقيت المماطلة وإدارة التغييب المشبوهة وكما حضرنا اليوم العائلة الوحيدة بالذات امام المجلس العدلي إضافة إلى الفريق القانوني برئاسة الاستاذ أنطوان عقل والدكتور ناجي أيوب والأساتذة فوزي خياط وعاصي موسى ووليد المغربي وأديب بويز فسنستمر في المتابعة لكي نقتص من جميع المتآمرين على المغيبين وجلبهم الى السجن كما جلود ومنع التلاعب ونعدكم ان الصبح قريب كما نهاية المتاجرين وسقوط الأقنعة عنهم.

المصدر: Kataeb.org