عبود: العلاقة ليست إيجابية مع حمادة

  • محليات
عبود: العلاقة ليست إيجابية مع حمادة

 أكثر من مرة رفع اساتذة التعليم الخاص الصوت عاليا مطالبين بعدم المس بصندوق التعويضات، نقابة المعلمين ضد الصندوق تسلك مجراها القانوني في المحاكم بعد ان لمس الاساتذة ظلما بحقهم نتيجة عدم مساواتهم من زملائهم مع التعليم الرسمي.

خطوات عدة لجأ اليها الاساتذة للمطالبة بحقوقهم، منها التهديد بالاعتصام والاضراب، ومنها عدم المشاركة في الاقتراع في الانتخابات النيابية الاسبوع المقبل، فهل هذا قرار صارم سيلجأ اليه الاساتذة كخطوة تصعيدية جديدة؟ يقول نقيب المعلمين في المدارس الخاصة رودولف عبود عبر "المركزية" ان تدخل الاساتذة في المرحلة الاخيرة أنقذ مشروع القانون الاخير الذي احدث لغطا كبيرا داخل اروقة التعليم الخاص، مشيرا الى ان الاساتذة هددوا بمقاطعة الانتخابات لكنّ الامر اصبح وراءنا لاننا كتعليم خاص لا دور لنا في الانتخابات.

اضاف " الدعاوى هي ضد صندوق التعويضات، وننتظر تعيين موعد للجلسات التي من المقرر ان تعقد إحداها في 29 الجاري، كاشفا ان مجلس ادارة صندوق التعويضات اجتمع اليوم لايجاد حل للمعضلة القائمة، وننتظر ايجاد الصيغة اللازمة. لافتا الى ان الاساتذة يأملون خيرا من هذا الاجتماع".

وقال "تهديد الاساتذة بمقاطعة الانتخابات أتت على خلفية الحديث عن مشروع قانون كان سيقر في مجلس النواب لو لم نتدخل".

اضاف " ثمة مدارس لا تزال تلتزم بالاضراب الذي قررته النقابة، الا ان العودة عنه رهن بعض التدابير التي تفرضها بعض المدارس منها الطلب الى الاساتذة تقديم الاستقالات".

وقال " نستكمل الموضوع مع المدارس التي تتخذ موقفا صارما ومع الاساتذة الذين يعاقبون على الالتزام بالاضراب كما يحصل في بعض مدارس الليسيه".

وختم "ما يحصل عبارة عن فوضى متراكمة منذ سنوات بسبب الموازنات وعدم البت فيها، وتحديد من لديه الحق بالزيادة، فهذه قرارات من المفترض ان تصدر عن الوزارة المغيّبة عن هذا الامر".

واشار الى ان العلاقة مع وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة على الصعيد المهني ليست ايجابية حيث هناك تناقض بين ما طرحناه وبين ما يطرحه الوزير".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية