عشاء قسم الدوار

  • كتائبيات

أقام قسم الدوار عشاءه السنوي بحضور رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل وعقيلته السيدة كارين وعدد من أعضاء المكتب السياسي ورئيس اقليم المتن ميشال الهراوي وأعضاء الهيئة التنفيذية ورئيس اقليم بشري الرفيق داني فرح ورئيس بلدية الدوار جوزف شيبان وأعضاء المجلس البلدي ومختار البلدة الرفيق يوسف عبد الاحد وحشد من رؤساء البلديات والمخاتير وابناء البلدة والجوار.البداية مع النشيدين الوطني والكتائبي فكلمة ترحيبية من رئيس القسم الرفيق شربل عبد الاحد الذي شدد اننا لا زلنا نناضل من اجل لبنان الدولة مستذكرا كلاما للرئيس المؤسس الشيخ بيار الجميل وموجها التحية للرئيس امين الجميل.كما أكد ان نضال الكتائب مبني على حب لبنان وليس على حب السلطة والمناصب والوزارات.

وختم قائلا:" عندما نكون في الدوار نكون في حضرة الشهداء ونحن في البلدة سنبقى قلبا واحدا وبيت كتائب الدوار سيبقى بيتا لكل ابناء البلدة."

  ومن ثم تحدث رئيس الاقليم ميشال الهراوي الذي قال:"ان ما يجمعنا اليوم هو تاريخ ونضال ومشروع لبناني وها نحن نحصد تعب السنوات التي مضت ونبني معا المستقبل الاتي بدولة عصرية تحاكي مشروعنا اللبناني."

ولفت الى ان ما نحتاجه اليوم هو الدولة وليس المزرعة وما نحتاجه هو الامن الجدي الذي تصونه القوى الامنية وليس الميليشيات العصية والعاصية وان نحتكم جميعا للقانون.

واضاف:"بعد اقرار القانون الانتخابي نتوجه الى اهل المتن عامة والى اهل الدوار بنوع خاص ونقول بأن التحدي اصبح اكبر وبحلة جديدة وباخراج مسرحي لان الهدف كل الهدف هو وضع مقاعد على قياس البعض ولكن حتما الكتائب ستكون جاهزة للمعركة الى جانب كل الاوادم."

وتابع:"حان الوقت لكي نميّز الصح من الخطأ والادمي من الفاسد ولن نسمح أن تسرق أحلام اولادنا كما سرقت أحلامنا فيما مضى."

 

وكانت كلمة لرئيس الكتائب تناول فيها دور الحزب على مر السنين مفنداً المحطات التاريخية التي اضطر فيها الحزب الى الوقوف بوجه العديد من القوى الخارجية التي كانت تحاول ان تستولي على لبنان وتصادر حرية قراره.واعتبر الجميل ان اول وسام علقته حكومة الاستقلال كان على صدر الكتائب اعترافاً منها بالنضال الذي خاضته ليتحرر لبنان.

وراى الجميل ان الكتائب ستبقى وفية لقيمها مبادئها ولشهدائها وآخرهما  بيار الجميل الذي وعلى الرغم من كل التهديدات التي كانت سائدة اصر ببطولة  على قول الحقيقة بصوت عال فدفع حياته ثمناً لذلك ليتبعه شهيد بطل آخر هو انطوان غانم مشيراً الى ان الكتائب تربت على القيم والاخلاق وعلى نمط اهل الضيع الأوادم كالدوار وعين الخروبة وغيرها من القرى اللبنانية ومن هنا لا يمكنها ان تحيد عن مبادىء المدرسة التي ارساها المؤسس.

واعتبر رئيس الكتائب ان السلطة اليوم منشغلة بكل شيء ما عدا مصلحة الشعب اللبناني وهي تصر على اهماله متجاهلة حاجاته اليومية كالكهرباء والمياه والبيئة النظيفة اذ تغرقه بالنفايات وتغرق في تفصيل قوانين على قياس اهل السلطة لتضمن وصولها الى البرلمان .

واكد ان الكتائب دخلت الحياة السياسية بهدف خدمة الشعب اللبناني وهي لا تضع نصب اعينها سوى هذا الهدف وقد كرسوا حياتهم لخدمة لبنان ولخدمة الشباب والصبايا رافضاً الطريقة التي تمارس فيها  السياسة في لبنان والتي تدع الشباب الى الهجرة .

واعتبر الجميل انه من غير المقبول ان نراقب حياتنا وهي تمر من امام اعيننا  دون جدوى من دون ان نحرك ساكناً رافضاً الاستمرار في نهج الكذب الذي يتبعه اهل السلطة داعياً الى اغتنام فرصة الانتخابات المقبلة لتغيير الأمر الواقع بشبك الأيدي مع الشباب " الآدمي" في البلد. 

المصدر: Kataeb.org