عشية قمم مكة... رسالة من روسيا إلى القادة العرب

  • إقليميات
عشية قمم مكة... رسالة من روسيا إلى القادة العرب

تنطلق يوم غد الخميس أولى القمم الثلاث التي تستضيفها مكة المكرمة بدعوة من العاهل السعودي  الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.، حيث من المقرر أن تُعقد القمتان الخليجية والعربية الطارئتان يوم غد، فيما تُعقد القمةُ الإسلامية الرابعة عشرة لمنظمة التعاون الإسلامي بعد غد الجمعة والتي سيجري اجتماعها التحضيري لوزراء خارجية الدول المشاركة مساء اليوم في جدة.

وحتى الان وصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز والرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو، رئيس جمهورية المالديف ابراهيم محمد صالح .

وتحدثت وسائل إعلام قطرية ان رئيس الحكومة القطرية عبدالله بن ناصر آل ثاني سيحضر قمة مكة.

كما وصل  الى جدة وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو.

وعلى جدول اعمال القمتين العربية والخليجية الطارئتين  ملفات  عدة أبرزها التهديدات الإيرانية وسبل التصدي لها عقب الاستهداف الذي تعرضت له سفن في المياه الإقليمية قرب الفجيرة، واستهداف محطات ضخ نفط في السعودية، وهي الهجمات التي اتهم وكلاء إيران بتنفيذها بإيعاز من الحرس الثوري.

وعشية القمة، أعرب نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، عن أمله في أن يستمع الزعماء العرب خلال قمتهم في مكة، غدا الخميس، إلى مقترحات روسيا وإيران لنزع التوتر في منطقة الخليج.

وقال ريابكوف، في حديث خاص لقناة "روسيا اليوم"، إن روسيا وضعت مجموعة مقترحات "تهدف جميعها، ليس إلى تدمير ما تم تحقيقه، وإنما للحفاظ عليه، وتعزيز نظام الاتفاقات ورعاية القانون الدولي، وضمان تطبيق الاتفاق التي تم التوصل إليها سابقا".

وتابع ريابكوف، الذي يقوم حاليا بزيارة إلى طهران: "في هذا السياق نعتبر أن مقترح الجانب الإيراني حول إبرام معاهدة متعددة الأطراف حول عدم الاعتداء بين دول الخليج جاء في وقت مناسب جدا، وتم بحث هذا الموضوع اليوم، وهذا العرض يجري في سياق مبادرة أخرى تقدمت بها روسيا حول وضع حزمة إجراءات لتعزيز الثقة في منطقة الخليج".

وأضاف نائب وزير الخارجية الروسي: "إننا نكرر، مخاطبين أصدقاءنا وزملاءنا العرب، أن هذه المقترحات على الطاولة ونحن مستعدون للمساعدة على تطبيقها".

وأعرب عن قناعته بأن "النجاح في المضي قدما في هذا الاتجاه سيسهم في الحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة" الخاصة بملف إيران النووي، وأضاف: "إننا نأمل بأن يستمع زعماء الدول العربية، الذين سيجتمعون غدا في مكة في قمتيهم، إلى هذه الرسالة الروسية والإيرانية الداعية إلى تسوية المشاكل القائمة ونزع التوتر عبر اتفاقات".

المصدر: Kataeb.org