عوائق في وجه المبادرة الروسية لعودة النازحين... والمرعبي عن السفير السوري: كلامه مضحك!

  • محليات
عوائق في وجه المبادرة الروسية لعودة النازحين... والمرعبي عن السفير السوري: كلامه مضحك!

أسبوعان مرا على زيارة الوفد الدبلوماسي-العسكري الروسي برئاسة مبعوث الرئيس الروسي الى سوريا ألكسندر لافرينتييف الى لبنان وعرضه على المسؤولين اللبنانيين الخطة الروسية المتعلقة بإعادة النازحين إلى بلادهم، والى الآن لم يحرز الملف اي تقدم لا على الصعيد الدولي ولا المحلي. وفي وقت تشير المعطيات الى وجود عوائق في وجه المبادرة، يتوجه وفد لبناني الاسبوع المقبل الى موسكو لبحث آخر المستجدات في ما يتعلق باتصالات الروس مع الجانب الاميركي، علما أن الـتأخير لا يستوجب بحسب مطلعين على الملف، توجسا كون المبادرة دولية الطابع وتتطلب وقتا لانضاجها، وعودة مليوني نازح لا تحصل خلال يومين، وبحاجة الى مصادر مادية هائلة.

من جانبها، تكثف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تواصلها مع الجانب السوري لتذليل العوائق التي يمكن أن تواجه العودة الآمنة للنازحين، بحسب ما أشارت لـــ"المركزية" المتحدثة باسم المفوضية في لبنان ليزا أبو خالد، التي أكدت أن المفوضية "لن تباشر بتنظيم العودة طالما أن الضمانات لم تتوفر بعد".

لبنانيا، لم يبادر المسؤولون اللبنانيون بعد الى تشكيل اللجنة المكلفة التنسيق مع الروس، إلا أنه من المتوقع أن تكون اللجنة حاضرة على طاولة بعبدا في أول لقاء سيجمع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، لتحديد من سيمثلهما فيها.

من جهته، أشار وزير شؤون النازحين في حكومة تصريف الاعمال معين المرعبي عبر "المركزية" الى أن "لبنان رحّب بالمبادرة ويقوم بالمطلوب منه، والتأخير الحاصل يعود الى الجانب الروسي، الذي يعمل على تدويل خطته لـتأمين الدعم المادي اللازم لها". وعن الموقف الاميركي قال إن "خلال تواصلنا مع السفراء والدبلوماسيين الغربيين المعنيين بالموضوع، لمسنا عدم اطلاعهم على الملف، وبالتالي قد تتطلّب الامور بعض الوقت لانضاجها، ولكن هذا لا يعني أن المبادرة ليست جدية، بل هي مهمة جدا ويجب التمسك بها كفرصة دولية لاعادة النازحين".

ولفت الى أن "النازحين الذين لا تشهد مناطقهم دمارا، قد لا يتجاوز عددهم الــ 200000 أما البقية فتحتاج مناطقهم الى دعم مادي كبير لتأمين إعادة اعمارها".

وأضاف "إذا كان الموضوع الامني بجعبة الامن العام، فالشق السياسي، لا يزال يخضع لتجاذبات، تتأثر بالتأخير الحاصل على صعيد تشكيل الحكومة"، مشيرا الى أن "الجانب الروسي طلب أن تتشكل اللجنة من عسكريين وليس مدنيين".

وردا على تصريح السفير السوري علي عبد الكريم علي من وزارة الخارجية بأن لا حاجة لطرف ثالث بين لبنان وسوريا، قال "كلامه مضحك، في ظل وجود القوات الروسية في سوريا بشكل شبيه بقوات الردع العربية في لبنان".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية