عون: لبنان لا ينسى احتضان قبرص للكثير من العائلات اللبنانية...الرئيس القبرصي: سنواصل مساعدة لبنان

  • محليات
عون: لبنان لا ينسى احتضان قبرص للكثير من العائلات اللبنانية...الرئيس القبرصي: سنواصل مساعدة لبنان

استهل الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس زيارته لبنان بلقاء موسع عقده مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في القصر الجمهوري بحضور اعضاء الوفدين الرسميين القبرصي واللبناني.

وبعد اللقاء، اشار الرئيس عون الى ان اللقاء مع الرئيس القبرصي مناسبة للبحث في كيفية تطوير العلاقات بين البلدين، مثمنا التعاون السياسي القائم بين لبنان وقبرص ومشجعا حكومتي البلدين على رفع مستوى التعاون في مجالي النفط والغاز، وعلى ضرورة تعزيز الحوار والتعاون المثمر اللبناني- القبرصي  في مجال الطاقة.

عون وفي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره القبرصي، قال:" في السياق الاقتصادي اكدت لفخامته ضرورة تحرير شروط دخول المنتجات الزراعية والصناعية اللبنانية الى الاسواق القبرصية، وضرورة درس كيفية التعاون في تصدير المنتجات اللبنانية".

وتابع:" أما في مجال محاربة الارهاب، فقد اتفقنا على توحيد الجهود من اجل مكافحة الارهاب وشددنا على اهمية التعاون الثنائي بين المؤسسات المتخصصة في بلدينا وعلى تبادل المعلومات بصورة منتظمة، ولفت نظر فخامته إلى ضرورة ان يكون أمن لبنان من أهم المسائل على أجندة سياسة الاتحاد الأوروبي، وأوجه الشكر إلى دولة قبرص على المساعدات العسكرية التي تقدمها للجيش اللبناني".

وتطرق اللقاء الى المسألة القبرصية، واكد عون لنظيره القبرصي تأييد لبنان للمفاوضات الجارية للتوصل الى حلول سلمية تضمن وحدة الاراضي القبرصية، ولضرورة ايجاد تسوية تضمن الاستقرار في قبرص، مضيفا:" كما تطرق اللقاء الى مبادرة قبرص حول تهريب الاثار من الشرق الاوسط الى اوروبا والتي اعلنت عنها اثناء "مؤتمر رودوس الثاني للامن والاستقرار" فأكدتُ دعم لبنان لهذا المبادرة واستعداده للعمل وفقها".

وأشاد عون بمتانة العلاقات بين البلدين، متمنيا ان تتطور في مختلف القطاعات والمجالات .

أما الرئيس القبرصي، فقال من جهته:" تقديري الخالص لكلمتكم الطيبة والحرارة والحفاوة التي خصصتموني بها وبأعضاء الوفد المرافق، وأود ان أعرب عن شكري لهذا الاستقبال ويسرني انني التقيت اليوم صديقا وجارا عزيزا، فعلاقاتنا تتخطى حدود القرب الجغرافي انها متجذرة بعمق في الروابط الوطيدة بين الشعبين القبرصي واللبناني،  اللذين أظهرا صمودهما في الشدائد التي مرت علينا خلال التاريخ الطويل، فخلال الاضطرابات قدمت قبرص ملجأ للبنانيين الذي أنشأوا جالية نابضة لهم في قبرص التي اصبحت بيتهم الثاني، ونحن نثمن عاليا شراكتنا ونحن ملتزمون مواصلة تعزيزها بغية تطوير الروابط بيننا."

وتابع:" عقدنا اجتماعاً بناءً ومثمراً، تحدثنا فيه عن القضايا ذات الاهتمام المشترك، وشددنا على اهمية التعاون المتعدد الوجوه وبحثنا في سبل توطيده بهدف تعزيز رؤيتنا المشتركة والتوصل الى السلام والاستقرار".

واشار الرئيس القبرصي الى ان لبنان وقبرص يشعران بتأثير الاضطرابات التي تعصف بالمنطقة، مثمنا كرم لبنان باستضافته مليون ونصف لاجئ سوري، مضيفا:" نحن نعي التحديات التي يواجهها لبنان جراء النزوح، وأنا أؤكد ان قبرص ستواصل مساعدة لبنان على رفع هذه التحديات، واتطلع لاستضيف في قبرص اول اجتماع ثلاثي على مستوى رؤساء الدول المزمع عقده قبل نهاية العام 2017

وبما يتعلق بالمفاوضات المتعلقة بمشكلة قبرص، قال اناستاسيادس:" كانت لي فرصة وضع الرئيس عون في آخر المستجدات على صعيد المفاوضات التي تحصل حول الأزمة القبرصية".

وختم:"زيارتي تعيد التأكيد على تصميمنا للعمل معا من اجل رفع التحديات التي تواجهنا ولرسم مستقبل سليم لبلدينا وللمنطقة، واؤكد لكم ان قبرص ستواصل وقوفها الى جانب لبنان واتطلع الى استقبالكم في قبرص".

المصدر: Kataeb.org