عون: نأمل دعما أمميا لمبادرة روسيا.. كارديل: ملتزمون الشراكة الكاملة مع لبنان

  • محليات
عون: نأمل دعما أمميا لمبادرة روسيا.. كارديل: ملتزمون الشراكة الكاملة مع لبنان

أعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عن امله في "ان تلقى المبادرة الروسية في اعادة النازحين السوريين الى بلادهم، دعم الامم المتحدة، لوضع حد لمعاناة هؤلاء النازحين، لا سيما اولئك المنتشرين في المناطق اللبنانية.
وابلغ الرئيس عون، ممثلة الامين العام للامم المتحدة بيرنيل كارديل خلال استقباله لها قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، ان "لبنان رحب بالمبادرة الروسية التي تم التطرق اليها خلال قمة هلسنكي بين الرئيسين الروسي والاميركي، وهي تؤمن عودة نحو 890 الف سوري من لبنان الى بلادهم، وان لبنان سوف يشكل من جانبه لجنة للتنسيق مع المسؤولين الروس المكلفين لهذه الغاية، وذلك لدرس التفاصيل التقنية المتعلقة بآلية العودة".
وفيما اعرب الرئيس عون عن امله في "ان تحقق المبادرة الروسية عودة للنازحين السوريين الموجودين في لبنان"، لفت الى ان "الفقرة التي وردت في تقرير الامين العام للامم المتحدة الى مجلس الامن حول النازحين السوريين، والذي قدم قبل ايام في نيويورك، لم تعكس بدقة الموقف اللبناني الذي نادى دائما بعودة طوعية وآمنة للنازحين. اما بالنسبة الى بقية النقاط التي وردت في التقرير، فإن لبنان يعتبرها نقاطا ايجابيا".
وطلب الرئيس عون من كارديل "ابلاغ الامانة العامة للامم المتحدة رغبة لبنان في التجديد للقوات الدولية العاملة في الجنوب لولاية جديدة، من دون تغيير لا في مهامها ولا في عديدها".
وكانت كارديل نقلت الى الرئيس عون اجواء المداولات التي تمت في مجلس الامن الدولي حول التقرير عن تنفيذ القرار 1701، حيث اكدت ان "الامم المتحدة ملتزمة الشراكة الكاملة مع لبنان للمحافظة على استقراره وابقائه بمنأى عن التطورات التي تجري في محيطه".
واشارت الى أن "مجلس الامن اشاد بقدرة لبنان على اجراء الانتخابات النيابية في موعدها، من اجل استكمال بناء المؤسسات الدستورية، وشجع رئيس مجلس الامن على الاسراع في تشكيل الحكومة الجديدة، واشاد المجلس بدور الجيش اللبناني وضرورة تطوير قدراته لبسط سلطته على كل الاراضي اللبنانية، وتطوير "الفوج النموذجي" وتعزيز التعاون مع المنظمات الدولية".
الى ذلك، كانت للرئيس عون سلسلة لقاءات ديبلوماسية، تمحورت حول التطورات الراهنة داخليا واقليميا.
وفي هذا السياق، استقبل رئيس الجمهورية سفير فرنسا برونو فوشيه وعرض معه العلاقات الثنائية بين البلدين والزيارة المرتقبة للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون للبنان في بداية السنة المقبلة.
كما تطرق البحث الى المبادرة الروسية لاعادة النازحين السوريين الى بلادهم، والى مسار تشكيل الحكومة الجديدة.
وعبّر فوشيه عن "دعم بلاده للبنان ومتابعة توصيات مؤتمر "سيدر"، اضافة الى دعم الجيش وقوى الامن الداخلي من خلال المساهمة الفرنسية التي تقررت بعيد مؤتمر "روما-2".

المصدر: Kataeb.org