عون: نتكل على الشباب ليواكبوا عملنا ويساهموا في إصلاح المؤسسات

  • محليات
عون: نتكل على الشباب ليواكبوا عملنا ويساهموا في إصلاح المؤسسات

دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الشباب اللبناني الى الانخراط في القطاع العام بكل مؤسساته، معتبرا أن الدولة اللبنانية في حاجة الى مختلف طاقات الشباب الذين أثبتوا قدرات تفوق وأبداع عالية في ميادين العطاء، وكذلك قدرات خلق وابتكار جعلت منهم قدوة سواء في الجامعات اللبنانية او لدى كبريات المؤسسات في اسواق العمل اللبنانية والاقليمية والعالمية".

ورأى خلال استقباله ظهر اليوم في قصر بعبدا وفد جمعية "لابورا" برئاسة الاب طوني خضرا، أنه "في الوقت الذي نعمل فيه على تحقيق تطلعات الشباب الى دولة عصرية تكون على قدر أحلامهم وتضحيات من سبقهم، فتثبت انتماءهم الى الأرض اللبنانية والهوية اللبنانية وتحد من هجرتهم، فإننا نتكل عليهم لكي يواكبوا عملنا هذا باندفاعهم في تلبية هذه الدعوة والمساهمة في عملية النهوض الوطني وإصلاح المؤسسات".

وقال عون إن برنامج العهد الذي ذكره في خطاب القسم وخص به الشباب، يقوم على ضرورة مكافحة الرشوة في عملية التوظيف والاعتماد على آلية أساسها الكفاءة والمستوى العلمي والاخلاقي، لافتا الى أن "مستقبل لبنان، بمؤسساته وادارته، سيكون من صنع شبابه".

وشدد على أن "دخول لبنان آفاق المستقبل لا يمكن أن يكتمل من دون الشباب الذين يعرفون أن يضخوا في الادارة والمرافق العامة اللبنانية دما جديدا تحتاج اليه، خصوصا في هذه المرحلة الإعدادية لإطلاق الحكومة الإلكترونية ومواكبة حسن تطبيقها في المرحلة التالية".

وكان رئيس جمعية "لابورا" الاب خضرا القى كلمة عبر فيها عن الآمال الكبيرة التي يعلقها اللبنانيون على عهد الرئيس عون "الرجاء الجديد للبنان" الذي اطلق عملية الاصلاح والتغيير في البلاد، عارضا لما حققته "لابورا" التي مرت تسع سنوات على نشأتها بهدف "عودة الشبيبة المسيحية الى الانخراط في قطاعات الدولة اللبنانية ودعم الموظف المسيحي وغير المسيحي تحت شعار "العودة الى الدولة" بمشاركة ممثلين عن كل الكنائس والاحزاب المسيحية والجامعات والبلديات والمجتمع المدني". ووضع خضرا إمكانات "لابورا" بتصرف رئيس الجمهورية، مقترحا رؤية للاصلاح الاداري تقوم على إعادة التوازن الطائفي الى الوظيفة العامة، وتأمين المناصفة والتوزيع العادل بين المراكز المهمة للدولة، واعتماد التوعية والتوجيه ووضع آلية لإصدار مراسيم الناجحين في المباريات، وخطة لتفعيل أجهزة الرقابة ومتابعة شكاوى الموظفين واعتماد توزيع عادل للمساهمات التي تقدمها الدولة للجمعيات والافراد.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام