عيد السيدة في منجز: تطواف على كتف النهر الكبير الذي يفصل لبنان عن سوريا

  • مجتمع
عيد السيدة في منجز: تطواف على كتف النهر الكبير الذي يفصل لبنان عن سوريا

رفع رهبان دير سيدة القلعة في منجز - عكار التابع للرهبانية اللبنانية المارونية الصلوات والتاملات في عيد انتقال السيدة العذراء، وتخللها: تدشين قاعة 25 اذار 1877، إضاءة الحديقة الخارجية وتدشين مغارة سيدة لورد.
هدف الرهبان من تشييد قاعة 25 اذار 1877 خدمة المجمع التربوي في الدير، لتنظيم المحاضرات والندوات التثقيفية وخلق مكان معد للقاءات الروحية والاجتماعات العامة.
اما انارة الحديقة المواجهة للكنيسة فهي بحد ذاتها عمل فني متميز، انجز بعد دراسة وجهد طويلين، فكان تحفة فنية تزاوجت فيها الالوان بالخضرة وامست من اجمل ما يمكن ان تراه عين، يستدل منه المؤمن عبر هذه الحديقة الغناء الى درب العذراء والى مدخل الكنيسة الاثرية التي تضج حيطانها بالايقونات العتيقة. 
كما تم تدشين مزار سيدة لورد على شفى الصخر المواجه للنهر الكبير، وقد زاره المؤمنون من اقطار المنطقة، ضارعين الى السيدة العذراء ان تباركهم وعائلاتهم. 
ورفعت الصلاة في كنيسة السيدة تراسه رئيس الدير الاب لويس سماحة الذي القى عظة تحدث فيها عن السيدة العذراء.
بعد ذلك، انطلق الجميع في تطواف الى مغارة سيدة لورد التي تقع على كتف النهر الكبير الذي يفصل لبنان عن سوريا واضاء الحضور الشموع ووفوا النذور. 

المصدر: Kataeb.org