عيد لـKataeb.org: سأعمل على تحقيق اللامركزية الإدارية في الشوف... ولا أستبعد مفاجآت انتخابية

  • خاص
عيد لـKataeb.org: سأعمل على تحقيق اللامركزية الإدارية في الشوف... ولا أستبعد مفاجآت انتخابية

أشار مرشح حزب الكتائب عن المقعد الماروني في دائرة الشوف – عاليه المحامي جوزف عيد الى ان وضع لائحة "القرار الحر" التي تضّم الكتائب والاحرار وهيئة المحاربين القدامى في الجيش والمستقلين في تحسّن مستمر يوماً بعد يوم، إن على صعيد الماكينة الانتخابية وحظوظ المرشحين وتكثيف الزيارات الى الناخبين للاستماع الى برنامجنا الانتخابي، بحيث شعرنا برغبة الناس بالتغييّر بعد خذلهم لسنوات عدة.

ولفت عيد  في حديث لـkataeb.org الى ان حزب الكتائب يعطي المعركة الانتخابية في الشوف أهمية كبرى خصوصاً انها المرة الأولى التي يرّشح فيها كتائبياً في المنطقة، وهنالك حظوظ بالفوز من خلال الخرق بمقعدين، خصوصاً اننا نلاقي تجاوباً من قبل الأهالي خلال جولاتنا في البلدات الشوفية التي عانت من التهجير ولم يحقق لها احد أي تقدّم في هذا الاطار.

ورداً على سؤال حول الاحتفال الذي سيقام هذا السبت في دير القمر، قال عيد: "لائحتنا ستقيم احتفالاً حاشداً عند الثالثة من بعد ظهر السبت في ساحة داني شمعون في دير القمر، بحضور رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل ورئيس حزب الوطنيين الاحرار النائب دوري شمعون". وأشار الى كلمة سيُلقيها ستتناول صمود دير القمر خلال الحرب، هذا الصمود الذي اعطى الامل وساهم في عودة المهجرين وتثبيت الدور المسيحي في بناء الجسور مع الافرقاء الآخرين".

وعن الأولويات التي يعد فيها الناخبين في حال فوزه بالنيابة، لفت الى انه سيعمل على إعادة المهجرين الى قراهم من خلال دولة قوية قادرة على تحقيق ما يطمح اليه الشعب، كما سيساعد قدر الإمكان في تأمين الكهرباء 24 على 24 على غرار مدينة زحلة التي تنعم بالكهرباء منذ سنوات عدة، إضافة الى تأمين المياه وكل هذا يعني  ادنى متطلبات الحياة التي يطمح اليها اللبنانيون اليوم .

وتابع:" من اولوياتي ايضاً تثبيت المصالحة في الجبل عبر مرجعية الدولة، وتعزيز اللامركزية الإدارية في المنطقة وتأمين فرص العمل للشباب من خلال تشجيع الاستثمارات الزراعية، ولديّ برنامج في هذا الاطار بالتعاون مع شركات ومساعدات من الأمم المتحدة لتأمين تلك المشاريع" .

واكد عيد أنه سيُطبّق مبدأ المحاسبة كل فترة وسوف يعلن ما حققه وما لم يحققه، من خلال جردة حساب بالتعاون مع الناس والاخذ بأرائهم لكي يساعدوني في تأمين ما يبغون اليه من مطالب على كل المستويات.

وعن كلمته الى الناخبين، إعتبر بأن امام الناخبين اليوم فرصة أخيرة للتغيير قبل ان يصل لبنان الى الانهيار، لان لبنان "حرزان" وعلينا ان نتشارك جميعاً لتحقيق هذا التغيير الذي يطالب به كل لبناني، جرّاء الحالة التي وصلنا اليها من وعود كاذبة على مدى سنوات وسنوات من دون ان يتحقق أي شيء، فلنشارك في العملية الانتخابية بكل ديموقراطية ونقترع لمن يستحق وللأيدي النظيفة التي ستعمل من اجل مصلحة هذا الوطن لا لأجل مصالحها الخاصة، فهدفنا الأول والأخير وطننا ومصلحته العليا، وختم:" لا استبعد مفاجآت انتخابية في الشوف".

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre