غانم: مواقف الكتائب ثابتة وواضحة ورهاننا على ان يحكّم الناخب ضميره وعقله

  • محليات
غانم: مواقف الكتائب ثابتة وواضحة ورهاننا على ان يحكّم الناخب ضميره وعقله

اكد الامين العام لحزب الكتائب رفيق غانم ان العلاقات بين لبنان السعودية جيدة ومستقرة ويجب ان تبقى كذلك، مشدداً على ان هذا الامر تاريخي بالعلاقات بين البلدين، ومشيراً الى ان بمقدار ما تتوطد هذه العلاقات ويكون هناك حوار بقدر ما تُذلل العقبات التي قد تعترض هذه العلاقة.

غانم وفي حديث لتلفزيون لبنان، رأى ان في ظل الوضع القائم والمعقّد في المنطقة بات من الضروري توطيد العلاقات مع السعودية بشكل خاص والدول العربية ودول المنطقة كافة، لاننا لا نريد ان يدخل لبنان بنفق الصراعات بل ان يبقى بمنأى عنها. واعتبر ان دخول بعض الفرقاء اللبنانيين بصراعات يجب الا ندخل فيها تُسبب لنا اشكالات مع المملكة وغيرها، ولو لم يكن هناك تحييد للوضع اللبناني لدخلنا بمنزلقات خطيرة جداً.

وشدد غانم على ان لدى حزب الكتائب مشروعاً سياسياً واضحاً يطرحه في الداخل والخارج ومع الموفد السعودي وغيره، فمواقف الكتائب ثابتة وواضحة.

ورداً على سؤال حول التحالفات في الانتخابات النيابية، اكد غانم انها ستكون ضمن المسلمات والمبادئ، مجدداً تأكيد انفتاح الكتائب على جميع الفرقاء.

وعن القانون الانتخابي، اعتبر ان الصوت التفضيلي خلق تعقيدات واشكالات في القانون كما سيخلق اشكالات في مرحلة الفرز، مذكراً بأن حزب الكتائب كانت يؤيد الدائرة الصغرى التي هي افضل لتمثيل كل المكونات اللبنانية. ولفت الى انه عندما ينجح اي مرشح يتحوّل الى نائب لكل الامة والوطن وعندها يجب ان ينظر الى القضايا الوطنية والتشريعية اضافة الى دوره على الصعيد الجغرافي لانماء منطقته.

اما عن ترشيحات حزب الكتائب، فأكد ان الكتائب مارست اللعبة الديمقراطية بكل وضوح وبناء عليها يجري تسمية المرشحين، كما ان الاجتماعات مستمرة لرسم خريطة التحالفات واللوائح للوصول الى تشكيل اللوائح بأفضل شكل ممكن، وقال: "اخذنا الخيار الصعب وقررنا ان نقول ما هو الصح وما هو الخطأ".

كما شدد غانم على ان الشعب اللبناني حرّ، معرباً عن رهانه بان الناخب سيُحكّم ضميره وعقله ووعيه وسينتخب انطلاقا من هذه المعطيات، واذا لم يغيّر الشباب المعادلات فاذا شيئ لن يتغيّر في لبنان.

واكد ان الكتائب ليست في وارد القيام بمعركة منطلقة من احقاد وصراعات، وقال: "نعلّق اهمية كبيرة جدا على حرية اللبناني والشباب الذين يتطلّعون الى مستقبلهم، فاما نريد ان يهاجر شبابنا او ان يقولوا كلمتهم ويبقوا في وطنهم". وتابع: "علينا اختيار الافضل والنظر الى لبنان واحد والا ننتخب انطلاقا من مصالح ضيقة".

واشار الامين العام لحزب الكتائب الى ان حملة ناس 2018 التي اطلقها الحزب، استهدفت كل اللبنانيين بكل المناطق ومن دون استثناء، واردف: "رأينا ان اللبنانيين طينة واحدة وشعب واحد وارض واحدة، الكل يفكّر بنفس الطريقة ولديهم المعاناة نفسها، ونأمل ان يستيقظ ضمير السياسيين ويسيروا مع هذا الشعب".

ودعا غانم الى عقد طاولة حوار تخرج بحلول لكل الملفات الشائكة والاشكالات الكبيرة لانه لا يمكن الاستمرار بحالة الجمود هذه التي ستودي بنا الى الهاوية، واذا لم يكن هناك وعي فان لبنان بخطر.

وشدد غانم على حق لبنان بنفطه وثروته، وقال: "يجب الا نساوم عليها اطلاقا وهناك قنوات داخلية وخارجية ودولية، ووسائل عدة للحفاظ على حقنا من خلال المعاهدات الدولية".

وتعليقاً على ما يحصل في القدس، قال غانم: "القدس هي مدينة الحضارات، ولا يمكن ان تكون عاصمة لاسرائيل وان تحافظ على معناها الحضاري والتاريخي".

وبالعودة الى الشأن المحلي، شدد غانم على ان الجيش هو صاحب الحق بالدفاع عن الارض اللبنانية، وعلى قرار الحرب والسلم ان يصدر عن الدولة اللبنانية فقط واي بارودة تدافع عن الارض اللبنانية يجب ان تكون بقيادة الجيش، لافتا الى ان الوطن بحاجة الى عقيدة وطنية.

وفي ما يتعلّق بملف النازحين، رأى ان وجود اللاجئين هو معضلة كبيرة يجب معالجتها على الصعيدين الانساني والوطني، وقال: "لبنان لم يعد يتسع للبنانيين، ويجب البحث عن حلول جذرية لملف اللاجئين السوريين وغيرهم من اللاجئين".

المصدر: Kataeb.org