فتح مطار فرانكفورت بعد إخلائه جزئياً بسبب خرق أمني

  • دوليّات
فتح مطار فرانكفورت بعد إخلائه جزئياً بسبب خرق أمني

أعلنت الشرطة في مطار فرانكفورت عن فتح الجناح الأول في المطار الدولي، بعد أن تم إغلاقه جزئياً وإخلاء المسافرين منه في منتصف نهار أمس الثلاثاء. وقال متحدث باسم الشرطة، إن حالة الطوارئ المؤقتة في المطار قد انتهت في نحو الساعة الثانية والنصف من بعد الظهر، بعد أن كانت الشرطة قد فرضتها في الساعة الحادية عشرة والنصف. وأضاف المتحدث أن إدارة المطار شكرت المسافرين على صبرهم وتعاونهم، وأن «لوفتهانزا» واصلت تسهيل أعمال المسافرين، مع منح الأولية للمسافرين على الرحلات الجوية البعيدة المدى.
وقالت متحدث باسم شركة «فرابورت» التي تدير أعمال المطار، إن الحالة الطارئة تسببت بها عائلة فرنسية، وإن أحد أفراد العائلة على الأقل، نجح في الوصول إلى المنطقة الأمنية دون أن يستكمل إجراءات التفتيش والرقابة. وكان رضا أحمري، المتحدث باسم الشرطة الاتحادية في مطار فرانكفورت، برر سبب الإخلاء الجزئي لوكالة الأنباء الألمانية بالقول: «إننا نعلم أن شخصاً على الأقل وصل إلى المجال الأمني بغير وجه حق». وأضاف أن عمليات التفتيش الأمنية لم تنته بعد، وأوضح أنه لهذا السبب قررت قيادة العمليات وقف الصعود إلى الطائرات وإخلاء المجال الأمني.
وكانت الشرطة قد كتبت في وقت سابق من اليوم نفسه، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «ستكون هناك عمليات شرطية في أجزاء من الجناح الأول في مطار فرانكفورت»، لافتة إلى أن ذلك يشمل أيضاً وقف صعود الركاب للطائرات في هذه الصالة.
وأضافت الشرطة أنه تم إخلاء المناطق الأمنية بالفعل في المستويين الثاني والثالث. يذكر أنه كان تم إخلاء صالة في مطار ميونيخ في شهر يوليو (تموز) الماضي، بسبب وصول سيدة إلى المجال الأمني دون تفتيش. وتسبب ذلك في إلغاء نحو مائتي رحلة جوية على الأقل، وتسبب في حدوث تأخيرات في نحو 60 رحلة جوية. وحصل موقف مشابه في صالة رقم واحد بمطار فرانكفورت قبل عامين تقريباً، إذ مضت سيدة إلى المجال الأمني بعد تفتيش حقيبة يدها، على الرغم من عدم انتهاء تفتيشها.

المصدر: الشرق الأوسط