فتح ممرين للاجئين السوريين من الأردن ولبنان

  • دوليّات
فتح ممرين للاجئين السوريين من الأردن ولبنان

كشفت وزارة الدفاع الروسية عن فتح ممرين للاجئين السوريين من الأردن ولبنان.

وقال رئيس مركز إدارة الدفاع، ميخائيل ميزينتسيف اليوم الإثنين، إنه تم فتح أول ممرين للاجئين السوريين من الأردن ولبنان، مشيراً إلى أنه سيتم فتح ثلاث نقاط أخرى بحلول 27 تموز الجاري.

وأوضح ميزينتسيف، خلال اجتماع بمقر التنسيق وزارتي الدفاع والخارجية لعودة اللاجئين السوريين، "تم فتح ممرين لعبور اللاجئين إلى أراضي سوريا للقادمين من الأردن ولبنان".

وأضاف"قريباً سيتم فتح 3 مراكز للاستقبال وتوزيع وإقامة اللاجئين وهم أبو الظهور والصالحية وتدمر. وسيتم تجهيزهم قبيل انتهاء الشهر الحالي".

بالتزامن، غادرت دفعة جديدة من النازحين السوريين لبنان اليوم الإثنين وهي الأكبر بين 4 دفعات حيث ضمّت 850 سورياً غادروا باتجاه سوريا.

وأشار مراسل الميادين إلى أن هذه الدفعة غادرت إلى سوريا عبر معبر الزمراني شرق لبنان، مؤكّداً أن عودة النازحين السوريين إلى بلادهم تندرج في إطار العودة الطوعية.

وبعد دعوة الدولة السورية مواطنيها الذين اضطرتهم الحرب لمغادرة البلاد إلى العودة إلى وطنهم الأم أخيراً، بدأ النازحون السوريون في لبنان بالعودة تدريجياً إلى سوريا عبر دفعات.

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين كانت قد أعلنت في وقت سابق عن إستعدادها لإجراء مباحثات مع سوريا وروسيا بشأن خطتهما لإقامة مراكز للنازحين السوريين العائدين إذا كانت العودة آمنة وطوعية.

كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن إرسال مقترحات مفصّلة للولايات المتحدة بشأن تنظيم عودة النازحين السوريين إلى بلادهم، وأشارت إلى أن أكثر من مليون و700 ألف سوري في لبنان سيتمكّنون من العودة إلى ديارهم في المستقبل القريب.

يأتي ذلك بعد التقدّم السريع للجيش السوري في جنوب البلاد على الحدود مع الأردن وفلسطين.

وأفادت مصادر عسكرية لـ"سانا" بأن الانهيارات المتسارعة في صفوف المسلحين والتقدّم النوعيّ لوحدات الجيش في المنطقة الجنوبية أدّيا إلى تحرير العديد من القرى والبلدات في الريف الشماليّ الغربيّ لدرعا وريف القنيطرة.

يأتي ذلك بعد إعلان قيادي في الجيش السوري من تل الجابية بريف درعا الغربي للميادين إن 90 بالمئة من المهمة أنجزت في ريف القنيطرة.

وفي السياق، أعلنت وزارة الخارجية الروسية عن مشاورات مع عدة دول لرفع العقوبات الاقتصادية عن سوريا وتقديم المساعدات الانسانية لها.

المصدر: Agencies