فنيانوس: بعد كلام باسيل لم يعد هناك من مجال للمبادرة

  • محليات
فنيانوس: بعد كلام باسيل لم يعد هناك من مجال للمبادرة

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة، وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، وعرض معه المستجدات.

وعلى الاثر، قال فنيانوس: "جئنا عندما سمعنا بالامور المتداولة في الاعلام وشرائط الفيديوهات المقتطفة من لقاء دام حوالي الساعة وثلاث دقائق بهذا الكلام عن دولة الرئيس بري. في الحقيقة هذا الكلام اقل ما يقال عنه انه لا يقال بحق أي شخص لبناني فكيف بدولة الرئيس الذي اعتاد ان يجمع اللبنانيين. الرئيس بري لا يمثل الطائفة الشيعية فحسب، فإذا تذكرنا المحطات، هذا الرجل عندما كانت تصل البلاد الى ازمة في كل مرة كان يسارع فورا للدعوة الى طاولة الحوار في مجلس النواب وفي كل الامكنة ليفتح الحوار بين اللبنانيين، الرئيس بري لا يقال بحقه هذا الكلام".

أضاف: "من هذا المنبر بعد ان استأذنت دولته، وقال لي انك تستطيع ان تتصرف، ادعو الوزير جبران باسيل للتوجه مباشرة الى اللبنانيين وليس الى دولة الرئيس بري ولا الى الطائفة الشيعية بالاعتذار عن هذا الكلام الذي صدر عنه، لانه فعلا كلام خطير ويردنا كثيرا الى الوراء، الى أيام أحببنا جميعا ان نساهم بالخروج منها. وزير خارجية لبناني بهذا التصرف الذي قام به وهذا الكلام الذي قاله هو كلام كبير جدا لا يتحمله اي لبناني يضع مصلحة لبنان فوق كل اعتبار. هذه الادعاءات التي نسمعها بلحظات الهدوء، وبلحظات نكون فيها نستخف بعقول الناس تكشفها لحظات الحقيقة هذه. المطلوب العودة الى الخطاب الهادىء المتزن فعلا لأن ما يجري في هذه اللقاءات يدل على ما يجري في قلب كل واحد عندما يتكلم مع اهل بيته او عندما يعتبر نفسه يتكلم بالسر، ويخرج عنه مثل هذا الكلام فهذا يعني ان هذا الكلام هو الكلام الذي يفكر فيه فعلا، وهذا الكلام خطير جدا جدا".

وتابع: "تمنيت على الرئيس بري وقلت له اذا كان يسمح بذلك، الامور بدأت فعلا تخرج عن السيطرة واننا نسمع الاخبار المتداولة ليلا نهارا، تمنيت على دولته ان نحافظ على اكبر قدر من الهدوء لأنه هو الوحيد الذي له على لبنان بهذا الموضوع".

سئل: هل نقلت رسالة من النائب سليمان فرنجية الى الرئيس بري؟

اجاب: "طبعا، الرسالة قائمة دائما بين معالي الوزير ودولته. منذ الصباح طلب مني الوزير فرنجية وقال لي ان انضم الى دولة الرئيس بري واننا نضم صوتنا لصوته ونحن الى جانبه لانه فعلا حريص على مصلحة لبنان اكثر من كل اللبنانيين".

سئل: هل هناك مبادرة من الرئيس سعد الحريري او غيره؟

اجاب: "أود ان اقول انه بعد هذا الكلام الذي صدر اعتقد انه لم يعد هناك من مجال للمبادرة، هناك مسألة واحدة يجب ان تحصل. انا أتوجه الى زميل في الحكومة اسمه الوزير جبران باسيل ليخرج ويعتذر من اللبنانيين، ليس هناك من مشكلة اذا اعتذر، واذا كان يعتبر كلامه صحيحا فليصر عليه، ولكن اذا كان يعتبره خطأ فليس من العيب ان يعتذر، على العكس هذا الإعتذار يعبر عن قوة. عليه ان يعتذر ويقول انني اخطأت بحق اللبنانيين بهذا الكلام. ومهما بلغ الخلاف السياسي لا يجب ان يصل الى هذا المستوى من الخطاب المتدني بين بعضنا البعض".

أضاف: "أود ان اقول ايضا ويجب ان يؤخذ بالإعتبار، انه بغض النظر اذ كنا ذاهبين الى الانتخابات، اقول هذا الكلام ويجب ان يفهم جيدا، اذا كنت ذاهبا الى الإنتخابات واريد ان اكسب اصوات المسيحيين لا لزوم لان اضخم الخطاب في وجه من يفترض ان يكونوا حلفاء. هؤلاء الحلفاء على مر الزمن منذ 2005 كانوا مع بعضهم البعض ليلا نهارا وكنا نحن ايضا من بينهم ندفع الضريبة. أقول فقط في لبنان لا نستأهل هذا الخطاب، وبحق الرئيس بري لا نستأهل هذا الخطاب".

المصدر: Kataeb.org