فورمولا وان: فيتيل يفوز بسباق جائزة سنغافورة الكبرى

  • رياضة
فورمولا وان: فيتيل يفوز بسباق جائزة سنغافورة الكبرى

تسيد سائق فيراري بطل العالم السابق الألماني سيباستيان فيتل جائزة سنغافورة الكبرى، المرحلة الثالثة عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا وان التي اقيمت اليوم الأحد على حلبة "مارينا باي" تحت الأضواء الكاشفة.

واستحق فيتل، السائق الوحيد الذي كسر احتكار مرسيدس، فوزه الثالث لهذا الموسم والثاني والأربعين في مسيرته بعدما هيمن على السباق منذ البداية حتى النهاية رغم اضطرار سيارة الأمان إلى التواجد على الحلبة مرتين، متقدماً في النهاية على زميله السابق في ريد بول-رينو الأسترالي دانيال ريكياردو وزميله الحالي في فيراري الفنلندي كيمي رايكونن.

وهذه المرة الأولى التي يتواجد فيها فريق فيراري بسائقين على منصة التتويج منذ سباق إسبانيا عام 2013 عندما توج الإسباني فرناندو ألونسو بالسباق وحل البرازيلي فيليبي ماسا ثالثاً خلف سائق "سكوديريا" الحالي رايكونن الذي كان يدافع حينها عن ألوان لوتس.

وخرج بطل العالم والمتصدر البريطاني لويس هاميلتون من السباق خالي الوفاض للمرة الاولى هذا الموسم بعد انسحابه في اللفة 33 (من أصل 61) بسبب عطل في سيارة مرسيدس التي اكتفت في سباق اليوم بـ12 نقطة بعد أن حل الألماني نيكو روزبرغ رابعاً أمام الفنلندي فالتيري بوتاس (وليامس-مرسيدس) والروسي دانييل كفيات (ريد بول-رينو).

وكانت عطلة نهاية الأسبوع مميزة لفيتل إذ وضع السائق الألماني حداً لانطلاقات هاميلتون من المركز الأول وتصدر التجارب الرسمية أمام ريكياردو ورايكونن اللذين تمكنا من انهاء السباق من المركزين اللذين انطلقا منهما أيضاً.

وهذه المرة الأولى التي ينطلق فيها فيتل من المركز الأول منذ جائزة البرازيل عام 2013، وهو نجح بالتالي في افشال مخططات هاميلتون لمعادلة الرقم القياسي لثماني انطلاقات متتالية والذي يحمله البرازيلي الراحل إيرتون سينا.
ورفع فيتل بانتصاره الرابع على حلبة "باي مارينا" رصيده إلى 203 نقاط في المركز الثالث بفارق 49 نقطة عن هاميلتون المتصدر قبل ست مراحل على انتهاء الموسم، فيما رفع روزبرغ رصيده إلى 211 نقطة في المركز الثاني.

 

بداية روتينية

وجاءت بداية السباق روتينية إذ لم يطرأ أي تعديل على مراكز الطليعة حيث حافظ فيتل على صدارته أمام زميله السابق ريكياردو وزميله الحالي رايكونن وكفيات وهاميلتون وروزبرغ.

وبقي الوضع على حاله في ظل صعوبة التجاوز على هذه الحلبة فكان السباق باهتاً تماماً حتى جولة التوقفات الأولى للتزود بالوقود والتي شهدت توقف كفيات في اللفة 13 فكان أول سائقي الطليعة الذين يتزودون بالوقود ثم شهدت اللفة التالية اصطدام بين البرازيلي فيليبي ماسا (وليامس) والألماني نيكو هولكنبرغ (فورس انديا-مرسيدس) الذي اقفل الطريق على سائق فيراري السابق خلال خروجه من خط الحظائر.

واستغل السائقون استخدام سيارة الأمان الافتراضية بسبب تحطم سيارة هولكنبرغ تماما بعد اصطدامها بالحائط، من أجل التوقف ثم اضطر المنظمون إلى ادخل سيارة الامان الفعلية التي بقيت على الحلبة حتى اللفة 19.

وكان التغيير الوحيد في المراكز الأولى بعد دخول سيارة الأمان وتوقف السائقين تراجع كفيات إلى المركز السادس لمصلحة هاميلتون وروزبرغ، فيما احتدم الصراع على الصدارة بين فيتل وريكياردو ورايكونن بعدما أصبح الفارق بين هذا الثلاثي أقل من ثانية.

 

انسحاب هاميلتون

ثم شهدت اللفة 27 تجاوز روزبرغ لزميله هاميلتون الذي كان يعاني من مشكلة في سيارته ما سمح لكفيات في تخطيه أيضاً خلال اللفة ذاتها ثم واصل بطل العالم تراجعه حتى أصبح عاشراً مع الوصول إلى منتصف السباق تقريباً ثم إلى المركز السادس عشر مع الوصول إلى اللفة 32 قبل أن ينسحب في اللفة 33.

واضطرت سيارة الأمان إلى الدخول مجدداً في اللفة 37 بعد دخول أحد المشجعين إلى الحلبة، فاستغل السائقون هذا الأمر للتوقف مرة الثانية ثم خرجت في اللفة 41 فاتحة الطريق أمام ريكياردو ورايكونن لمحاولة تجاوز فيتل لكن بطل العالم السابق حافظ على مركزه حتى تجاوزه خط النهاية.

المصدر: AFP