فيديو يُظهر لحظة تنفيذ هجوم باريس.. ومشتبه به يسلّم نفسه

  • دوليّات

سلّم رجل، حددت السلطات البلجيكية هويته وأبلغت السلطات الفرنسية عنه لاحتمال ضلوعه أيضا في هجوم باريس، نفسه للسلطات البلجيكية، التي قالت إن المهاجم القتيل فرنسي الجنسية.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الفرنسية، بيير-هنري برانديه، لفرانس برس إن "الرجل الذي ورد اسمه في مذكرة المطلوبين (أمنيا)، التي أصدرتها السلطات البلجيكية سلّم نفسه لمركز شرطة في أنتويرب" شمالي بلجيكا.

وكان برانديه قال، عقب الهجوم الذي وقع في الشانزيليزية وأسفر عن مقتل شرطي وإصابة اثنين ومصرع المهاجم، إن هناك رجلا ثانيا ضالعا في الاعتداء، تعرفت عليه السلطات البلجيكية، وأخطرت السلطات الفرنسية بأمره.

وفي وقت لاحق قال وزير الداخلية البلجيكي إن منفذ هجوم باريس مواطن فرنسي، وهو ما كانت قد أعلنت عنه مصادر إعلامية فرنسية التي ذكرت أنه مواطن فرنسي عمره 39 عاما كان معروفا لأجهزة الأمن وارتكب جرائم عنف سابقة.
فيديو يظهر لحظة حصول الهجوم

وأظهر فيديو نشر على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي ونقلته مواقع إلكترونية غربية، لحظة تنفيذ الهجوم في الشانزيليزيه وسط العاصمة الفرنسية باريس، مساء الخميس. ويظهر في الفيديو، الذي التقطه رجل كان حاضرا في المكان، شخصان مسلحان يتحركان قرب سيارة للشرطة، قبل أن يقدم أحدهم على إطلاق الرصاص على شرطي.

يشار إلى أن السلطات الفرنسية قالت إن الهجوم أسفر عن مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين ومصرع المهاجم، دون أن تجزم إن كان شخص آخر قد شارك في الهجوم.

وسارع تنظيم داعش المتشدد إلى تبني الاعتداء، وقال في بيان "منفذ الهجوم في منطقة الشانزيليزيه وسط باريس هو أبو يوسف البلجيكي، وهو أحد مقاتلي داعش"، دون أن يشير إلى مشاركة متشدد آخر.

وتفرض فرنسا حالة الطوارئ منذ عام 2015 وقد شهدت سلسلة من هجمات نفذها متطرفون معظمهم شبان نشأوا في فرنسا وبلجيكا وتسببت في سقوط أكثر من 230 قتيلا في العامين الأخيرين.

وتأتي الواقعة في وقت يستعد فيه الناخبون الفرنسيون للإدلاء بأصواتهم في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية يوم الأحد المقبل، في سباق هو الأكثر احتداما في العصر الحديث.

وكانت أفادت وثيقة حصلت عليها أسوسيتد برس بأن الشرطة الفرنسية قامت بتفتيش شقة شخص يدعى كريم شورفي في بلدة شيل بعد حادثة إطلاق النار الذي وقع في الشانزيليزيه والتي راح ضحيتها شرطي وأصيب اثنان بجروح. وقال مسؤولان في الشرطة إن المشتبه به يبلغ من العمر 39 عاما ويقطن إحدى الضواحي شرق العاصمة باريس.

وأعلنت مصادر قريبة من التحقيق أن السلطات كانت تجري تحقيقا في إطار الإرهاب حول مطلق النار بعد أن عبر عن نيته قتل عناصر من الشرطة.

وكانت عملية مداهمة منزل مطلق النار جرت مساء الخميس في منطقة سين-إي-مارن في الضاحية الباريسية، وهو صاحب وثيقة تسجيل السيارة المستخدمة في الاعتداء. وقتلت الشرطة منفذ الهجوم خلال عملية إطلاق النار.

من جهته، قال فرانسوا مولان مدعي باريس إن السلطات حددت هوية المسلح الذي نفذ الهجوم لكنها لن تعلن اسمه إلى أن يتأكد المحققون مما إن كان له شركاء.وأكد مولان للصحفيين أن "هوية المهاجم معروفة وتم التأكد منها. لن أعلن اسمه لأن التحقيقات والحملات مستمرة."وأضاف "يريد المحققون أن يتأكدوا إن كان له شركاء أم لا."

من جهته، قال بيير هنري برانديه المتحدث باسم وزارة الداخلية إنه لم تعد هناك خطورة على حياة الشرطيين المصابين.

المصدر: Kataeb.org