فيلم بوليسي في صيدا: حادث بين شاب الديلفري ووالدة محمد انتهى بمعركة قاتلة في نادٍ رياضي

أدخل الشاب اللبناني محمد زهير نقوزي مواليد 2000  من صيدا الى مستشفى لبيب الطبي اثر تعرضه لطعنة بآلة حادة في خاصرته ، بعد ان أُشبع ضربا، وقد افادت ادارة المستشفى ان نقوزي خضع لعملية جراحية تمّ خلالها استئصال "الطحال " وهو تحت المراقبة وحالته حرجة.

وفي التفاصيل ان سبب الإشكال حادث سير حصل ظهر أمس، بين سيارة ديلفري لأحد المطاعم في عبرا شرق صيدا كان يقودها حسن ز.، وبين والدة محمد حيث أقدم حسن على توجيه شتائم لوالدة محمد الذي همّ في الدفاع عنها ثم حصل شجار بين الطرفين ليتدخل بعدها وسطاء لحل الاشكال بينهما، واتفقا على جمع الطرفين في نادٍ رياضي في عبرا، ولكن ما ان حضر محمد وبرفقته والدته وشقيقه وشقيقته الى النادي، عمل عدد من الاشخاص كان حسن استقدمهم، لتلقين محمد درسا.

عندها حصل تلاسن ثم اقدموا على حجز والدته وشقيقه وشقيقته في غرفة، واقدم حسن على طعن محمد بآلة حادة في خاصرته اليسرى وفر الى جهة مجهولة مع اصحابه، ثم حضرت القوى الامنية وباشرت التحقيق بالحادث فيما طالب اهل محمد بالقبض على الفاعلين وسوقهم للعدالة.

المصدر: Kataeb.org