في اليوم الثاني: الادعاء ربط بين إقفال هواتف المتهمين واختفاء أبو عدس

في اليوم الثاني: الادعاء ربط بين إقفال هواتف المتهمين واختفاء أبو عدس

 رفعت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، جلسات المرافعات الختامية في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري في لاهاي. وعرض الادعاء اليوم أدلة اسناد الهواتف الى المتهمين حسين عنيسي وأسد صبرا وحسن مرعي.

وكان تركيز الادعاء خلال الجلستين على حركة اتصالات المتهمين من ايلول 2004 الى 14 شباط 2005 يوم اغتيال الرئيس الحريري، وقسم خطوط الهواتف حسب الالوان. كما ركز على النقاط الجغرافية التي تواجد فيها المتهمون.

والبارز في جلسة بعد الظهر، ان الادعاء ربط بين توقيت "اطفاء" هواتف مرعي الثلاثة في فترة "اختطاف" ابو عدس في 16 كانون الثاني 2005، وكذلك هواتف عنيسي وصبرا"، مؤكدا ان هواتفهم كانت غير مشغلة في الوقت الذي اختفى فيه ابو عدس". واشار الى توقف هذه الشبكات والاتصالات بعد 14 شباط 2005 تاريخ اغتيال الحريري.

وفي ما يلي النص الحرفي لوقائع الجلسة:

المحامي جيفري روبرتس والمحامي دايفيد يونغ للدفاع عن السيد أسد صبرا، والمحامي ياسر حسن عن السيد حسين عنيسي، ولنا حتى الان المحامي فنسان كورسيل لاربوس هل لا زال جالسا ياخذ الملاحظات؟ ارى انك قلت نعم، حسنًا وارى ثلاثة ممثلين عن مكتب الدفاع في قاعة المحكمة السيد ودساليه اين السيد دايفيد كينيكوم كنا نرغب بطرح بعض الاسئلة

إيغيل بوفواس ( ممثل الادعاء) هو مستعد للعودة في مرحلة لاحقة

رئيس غرفة الدرجة الأولى القاضي دايفيد راي: اود ان اقول له انني نظرت الى القضية المتعلقة بالقروض البرازيلية واود منه ان يعطينا بعض المعلومات عن القوانين البلدية والاتفاقيات بين البرازيل وفرنسا وكيف كانت تطبق تلك الاتفاقيات في العشرينيات.

ممثل الادعاء إيغيل بوفواس: هو يسمعنا اؤكد لك.

القاضي راي: حسنا انا انتظره.

ممثل الادعاء المحامي دوساليه: صباح الخير حضرة القضاة.

القاضي راي: قبل ذلك المحامي السيد محمد مطر (الممثل القانوني عن المتضررين) هل تريد ان تشير الى المتضررين معنا اليوم.

المحامي مطر: كلا لا شيء شكرا.

المحامي دوساليه: حضرة القضاة انتم استمعتم الى الادلة في ما يخص الهواتف للمتهمين الاربعة والشريك في المؤامرة السيد بدر الدين في خلال هذه المحاكمة نحن قد جمعنا الادلة من تقارير اربعة للسيد دونالدسون وايضا فيلبس كان قد اعدتحليلا للمستخدم في ما يتعلق بالسيد عياش والسيد بدر الدين وبالتأكيد الشاهد دونالدسون والشاهد فيلبس قدما لنا الادلة في قاعة المحكمة ولكن عندما ننظر الى تلك الامور نرى ان الاستنتاج هو واحد، ألا وهو ان المتهمين هم مستخدمو الهواتف المرتبطة بإعداد الهجوم ونحن اليوم سوف نقدم هذه الصورة الكبيرة للغرفة ونستعين ببعض المساعدات البصرية ،سوف نقسم ملاحظاتنا الى ما يلي اولا سوف نتحدث عن ادلة الاسناد اسناد الهواتف الى السيد عنيسي ثم السيد صبرا وبعد ذلك السيد مرعي وأعطي الكلمة بعد ذلك الى السيدة كارييه دو جردان واعود لاعطي ملاحظاتي بشأن السيد عياش.

القاضي راي: في ما يتعلق بالطلب الذي تقدمنا به الى السيد كينيكوم الا وهو إبلاغ موظف قلم المحكمة بكل البينات التي قد ترغبون في استخدامها وإبلاغه مسبقا

دوسالييه: سأستخدم فقط الشفافيات التي أعددناها لهذا الغرض، لن أعود الى أي بينات إلا اذا طرحت عليّ أسئلة من الغرفة تستلزم وضع الشرائح أو البينات على الشاشة،

لن نشير الى اسناد الهواتف الى السيد بدر الدين فالسيد بدر الدين لم يعد متهما امام هذه الغرفة ولكن على اي حال المعلومات واردة ووافية في التقارير وأيضا في المذكرة الختامية التي أودعناها وعلى اي حال اسناد تلك الهواتف لم تطعن به فرق الدفاع.

القاضي راي: عندما تقول لم تطعن بها لا اعتقد انهم وافقوا عليها ايضا

دوسالييه: لم يوافقوا على عمليات الاسناد ولكن لم يطعنوا بعملية اسناد الهواتف الى السيد بدر الدين وبالتالي نحن نعتقد اننا شرحنا موقفنا بوضوح وفي الوثائق الكافية وايضا في المذكرة الختامية، وبالتالي لا نعتقد انه من الضروري الان وفي ملاحظاتنا الختامية هذه ان نعود الى هذا الموضوع.

سأبدأ باسناد الهواتف، واسناد هواتف السيد حسين حسن عنيسي استخدم الهاتف الارجواني 095 طوال سنتين، بدأ ذلك من 9 كانون الثاني 2003 وحتى 16 شباط 2005 وهي فترة الاستخدام الاخيرة. وبالتالي وبمساعدة العرض سنشرح للغرفة كيف ان تطابق الادلة لا يظهر فقط ان السيد عنيسي كان يستخدم الهاتف الارجواني 095 بل انه كان المستخدم الوحيد لهذا الهاتف طوال فترة الاسناد، سنستخدم هذا التسلسل الزمني هنا في فترة اسناد الارجواني 095 لكي نشرح مختلف الطبقات وكيف تتداخل هذه الطبقات لتكوين صورة كبرى.

القاضي راي: من المهم ان تشرح لنا على محضر الجلسة ما الذي ننظر اليه لكي نتمكن من العودة الى المحضر وفهم مجريات هذه الجلسة

قطع البث

متوفرة خلال هذه الفترة الفترة المحددة ومن 1-8-2004 براجنة 2 يحتفظ بالمرتبة الاولى اذا هذا للاثبات نه خلال فترة الاسناد باسرها الخلايا الاكثر ...... (إنقطاع في الصوت) الى عباس وعلي وهذان الاسمان الاولان لاثنين من إخوة السيد عنيسي ويمكننا في الجدول الزمني اين يندرج موقع هذه الرسالة وهناك اقتراح من فريق الدفاع في الفقرة 25 من مذكرتهم انه اذا ما نظرنا الى هذا الدليل بشكل منعزل اعني بذلك الرسالة النصية هي ليست بذات الاهمية ولكن نحن ادرجناها في ذلك السياق لنقول لكم ان هذه الرسالة النصية لا يمكن النظر اليها بشكل منعزل طبعا الرسالة النصية اذا ما اخرجناها في سياقها ذكر الاسم الاول لا يعني شيئا واذا ما ادرجناها في هذا السياق فان ذلك سيكون مؤشر قوي على ان السيدج عنيسي كان بالفعل هو مستخدم هذا الهاتف ،وونتقل الان الى الشريحة 30 لنعرض النقطة الاخيرة التي نضيفها الى الجدول الزمني وهذه المعلومات تتعلق بمزود الخدمة واعني بذلك الشاهد 067.

واعرض عليكم على الشاشة صورة السيد عنيسي الشاهد وهو يعمل في شركةتزويد الخدمة كان السيد عنيسي من زبائنه لفترة السنة ونصف وقد عرضت عليه الصورة وتمكن من التعرف على هذا الشخص على انه السيد عنيسي اي زبونه الذي كان طوال هذه الفترة الماضية وكان واضح جدا ان هذا الشخص كان بالفعل السيد عنيسي .

اذاً قد عقد السيد عنيسي لقاءات مع مزود الخدمة هذا اذا كان لديه مواعيد عدة مع هذا الشخص والارجواني 095 عرض على الشاهد 067 وهو اكد ان هذا الرقم ورد على ملفاته على انه رقم السيد عنيسي وخلال فترة الاسناد رقم الهاتف 067 كان على اتصال بالارجواني 095 ل65 مرة وسوف انتقل الان الى الشريحة 32 لعرض ناحية اخرى من الادلة حصلنا عليها من الشاهد 067 وهي دامغى وهي تثبت بالفعل ان السيد عنيسي كان مستخدم الارجواي 095 ترون على الشريحة اننا اضفنا عنوان اجتماعات او مواعيد مع مزود الخدمة وهذه تفيد الى الاشهر من فترة الاسناد التي كان لدى عنيسي مواعيد مع مزود الخدمة، والمثير للاهتمام ان الخلية التي تؤمن التغطية في منطقة مكتب مزود الخدمة قد شغلت طوال 39 مرة طوال فترة الاسناد و37 مرة من هذه المرات الـ39 تتوافق مع يوم كان فيه لدى السيد عنيسي موعدًا مع مزود الخدمة وهذا مؤشر قوي اضافي على ان السيد عنيسي كان بالفعل مستخدم هذا الهاتف اضافة الى واقع ان السيد عنيسي زود رقم الهاتف هذا لمزود الخدمة اي اعطاه اياه كرقم هاتفه الخاص واعني بذلك الارجواني 095 ،اذًا حضرة القاضي هذا يعرض الصورة الكبرى التي تظهر انه لا يمكن ان يكون هنا استنتاجًا آخر غير ان السيد عنيسي كان هو مستخدم الارجواني الذي ذكرناه طوال فترة الاسناد

القاضي وليد عاكوم: عذرًا سيد دوساليه المواعيد التي تتحدث عنها مع مزود الخدمة هل كانت تحت اسم عيسى او عنيسي لانك ذكرت ان السيد عنيسي غير او صحح اسم عائلته من عيسى الى عنيسي خلال الفترة الزمنية المعنية هل تذكر ذلك؟

دوساليه : لا اذكر هذا التفصيل بالتحديد الان ولكن اعتقد ان المواعيد كانت تحت اسم عنيسي وسأتاكد من هذا الامر واعطيك جواب صحيحًا لاحقًا، ولكن اعرف بالتاكيد ان تغيير اسم الشهرة من عيسى الى عنيسي كان في شهر كانون الثاني 2004 ولكن سوف اتأكد حضرة القاضي من هذه المعلومة واعود اليكم بجواب اكثر دقة شكرا ، هنالك اقتراح تقدم به الدفاع في مذكراته في الفقرات 39 و42 ان زوجة السيد عنيسي ربما كانت المستخدم المشترك للارجواني 095 والسبب هو انهما كانا لاحقا يتشاركان هاتفًا آخر وهو الهاتف 755 وهو لا يرد في تقرير السيد دونالدسن ولكن نوقشت هذه المسألة معه في سياق شهادته وفي الاستجواب المضاد ولكن الاقتراح القائل بأن زوجة السيد عنيسي كانت شريكة في استخدام الهاتف الارجواني ليس مدعومًا من اي دليل ويمكنكم ان تروا هنا التصاق الاستخدام طوال فترة سنتين تقريبًا من الوقت وهذا الهاتف كان يقدم دائمًا من قبل السيد عنيسي على انه رقم الاتصال به ويستخدم الرسالة النصية القصيرة ويظهر ان السيد عنيسي كان هو مستخدم هذا الهاتف وليس هنالك من ادلة على مستخدم هذا الهاتف ربما شارك استخدام هاتفه مع اي شخص آخر وكذلك زوجته

القاضي راي: هل بالتالي انت تقول ان محامي الدفاع عن السيد عنيسي في حججه ومرافعته لا يقدم استنتاجًا معقولًا مبنيًا على الادلة المقدمة الى الغرفة

دوساليه: نعم حضرة القاضي هذا استنتاج لا يرتكز الى اي دليل في ما يتعلق بالارجواني 095

القاضي راي: وهذه مسألة سيجيب عنها فريق الدفاع عن السيد عنيسي في مرافعته

دوساليه :واقع انه ربما شارك في استخدام هاتفه في مرحلة لاحقة ليس في حد ذاته اثبات على انه ربما ايضًا شارك في استخدام هواتفه الخلوية سابقًا على العكس كما جاء في اسئلة فريق الدفاع عن السيد عنيسي على السيد دونالدسن وما وافق عليه السيد دونالدسن، اذًا الهاتف الارجواني 755 كما بدا من استخدماته ورسائله النصية بشكل واضح انه كان مستخدمًا من اكثر من شخص واحد في حين ان مثل هذه الادلة ليست متوافرة على الاطلاق لاستخدام الارجواني 095 واريد ان اعود الى سؤال السيد عاكوم ليقول انه كان باسم السيد عيسى هذا الاسم هو الذي ورد في ملفات مقدم الخدمات وهذا لا يجب ان يعلن عنه فقط للمرجع p062 ختامًا حضرة القضاة، الارجواني كان رقم اتصال بالسيد عنيسي وكان ورد بفترات سابقة بفترة تمتد على 21 وهناك رسالة نصية ارسلت اليه من قبل اخوته وهذا الرقم تم تقديمه كرقم اتصال بالسيد عنيسي والمعلومات تدل على انه كان المستخدم وهذا كان مستخدمًا بشكل عام في محيط دارته وكان يتصل باشخاص مرتبطين بعلاقات عائلية بالسيد عنيسي، والسيد عنيسي كان من دون شك مستخدم الارجواني 018 وان كان ليس لديكم اي اسئلة اخرى اريد ان انتقل الى إسناد الهاتف للسيد صبرا

القاضية جانيت نوثروسي: اضافة الى موضوع الرسالة النصية هل من ادلة اخرى تدحض وجود مستخدم مشترك

دوساليه:عند النظر الى كل هذه الادلة لم يجد اي دليل على انه كان هناك مستخدم مشترك وبالتالي ليس على الادعاء ان يدحض امكانية وجود مستخدم مشترك لهذا الهاتف والرسالة النصية ليست هي الدليل الوحيد او البرهان الوحيد عن ان السيد عنيسي كان المستخدم لانه كان عليكم ان تاخذوا بعين الاعتبار ذلك هو الرقم الذي قدمه كرقم يجب الاتصال به على جميع هذه المستندات

القاضي راي: فلننظر الى الفقرة 213 وتنص على ما يلي على الرغم من استجواب 24 مستخدما لهواتف منسوبة على القل من بينهم والتي كانت على اتصال بالارجواني 018 بين 2001 -2005 لم يؤكد أي شاهد أن الرقم الارجواني 018 كان مستخدما من قبل السيد صبرا في تلك الفترة، والسيد دونالدسون قد وافق على ذلك وهناك حاشية 406 تشير الى البينة 5d142 والحاشية 407 تشير الى المحضر بتاريخ 28من ايلول 2014 في الصفحة 33، جهة الدفاع لم تعتبر انه من غير الملائم انهم استجوبوا السيد دونالدسون استجوابا مضادا وقالوا له أنه خلال التحقيق تم استجواب 24 شخصا وما من احد قد أكد ان الهاتف الارجواني 018 كان مستخدما من قبل السيد صبرا في الفترة ذات الصلة لم هذا غير ملائم.

دوسالييه (ممثل الإدعاء): في الواقع ما اقوله هو انه لابد من الفصل بين افادات الشهود الى قبلت كبينات والافادات المتعلقة هنا بالارجواني 018 بالفعل ما من شهود تذكروا او استطاعوا تأكيد ان السيد صبرا كان مستخدم الارجواني 018، تمت مقابلة هؤلاء الشهود ابتداء من العام 2010 ولكن فترة اسناد الارجوالني 018 كانت باستخدامها الاخير في شباط 2005 بالتالي مرت 5 سنوات بين فترة الاستخدام الاخير للارجواني 018 والمقابلات التي اجريت وبالتالي ما من شاهد تمكن من تذكر هذا الرقم الارجواني 018 وايضا هذا الرقم لم يكن مسجل في دليل الارقام في هواتفهم

القاضي راي: فلنعد الى الممارسات الوطنية فلنقل ان شيئا قد حصل في كندا او شيئا رهيبا حصل في الاحراج والمحققون، هم في كرسي الشهود اذا انت المدعي العام ولست تمثل الدفاع محامي الدفاع يمكن ان يقول بان هناك خطأ قد ارتكب قد راينا ان هناك عدد هائل من المتهمين ربما هناك 50 شخصا كانوا في المكان وبالتالي هناك عدد من الاشخاص الذين بالتالي يأتون الى قاعة المحكمة ويقدمون نظرية معاكسة لنظرية الادعاء. انا فقط احاول ان اتبين ان كان هذا هو الوضع ام لا وطبعا السيد يونغ سيصحح لنا في الوقت المؤاتي.

دوسالييه: ما احاول ان اشير اليه هو ان الدفاع يحاول ان يعطي قيمة ثبوتية لبعض الافادات ويقول انها لها صلة غير متنازع بشكلها او غير مشكوك بأمرها في حين ان هذه الافادات المشار اليها لم يتم إيداعها كبينات اما الغرفة كيف تستخدم هذا ما احاول ان اشدد عليه.

القاضي راي: لماذا اذاً كان الدفاع قد اطلع على الافادات، والافادات متاحة للادعاء والملخص صحيح كما عرض على السيد دونالدسون وليس هناك من شيء يتناقض مع ما جاء بإفادات الشهود الـ24 الذين استجوبتموهم فالادعاء مثلا يقول انا اطلعت على الافادة وهي صحيحة، وبالتالي المحقق لا يستطيع ان يوافق أو يقول إان ايا من الشهود ال24 لم يستطع، هم مجرد شهود محتملين ربما يؤكدون او يعارضون استخدام السيد صبرا لهذا الهاتف انا احاول فقط ان اتبين لماذا يجب ان ترفض افادتهم امام المحكمة.

دوسالييه: لو انه انه اتيح للسيد دونالدسون ان يستجوب في ما يتعلق بافادات هؤلاء الشهود ال24 حينها لما كان الاعتداء قد اعترض على ذلك ولكن ما اقصده ان السيد دونالدسون لم يتسن له هذه الفرصة لم تعرض عليه افادات هؤلاء الشهود، وبالتالي السيناريو الذي انت تعرضه لنا حضرة القاضي ان المحقق كان ليتسنى له في مثالك انت ان يشرح ولم يعتبر هذه الافادات ويأخذها بعين الاعتبار ولكن هذا لم يحصل في قضيتنا نحن

القاضية ميشلين بريدي: سيد دوساليه اذا ما كنت اذكر جيدًا ان هنالك طعنًا في عدم ذكر السيد دونالدسن لهذه الافادات في تقريره وهو كان يعي بوجود هذه الافادات ويعي بوجود محتواها لكن الطعن كان في عدم ذكره لهذه الافادات والتطرق الى عدم تعرفه الى الرقم الارجواني 081 على انه من هواتف السيد صبرا

دوسالييه: اذكر ان السيد دونالدسن ان كان قد ادرج وانا لا اذكر التفاصيل التي استخدمها ولكن بشكل عام هذا ما جاء، بعض الشهود الذين ذكر في افاداتهم الارجواني 081 لم يدرجوا في تقريره وهو قبل ذلك شرح في انه لم يحصل على التفاصيل ولكن في بعض الحالات وجدت هواتف خلوية في قاعة البيانات واستجوبنا صاحب الشركة الارجواني 081 تبين على انه على اتصال بهذا الرقم مرات عدة ومزود الخدمة ليس بكل بساطة ليس لديه اي ذاكرة او معرفة بمن قد يكون صاحب هذا الرقم وما شرحه السيد دونالدسن في حالات مماثلة جواب الشاهد في ما يتعلق بذاكرته لمن قد يكون صاحب المستخدم الهاتفي هذا لا يساعد التحليل وبالتالي الشاهد ما كان في وضع معقول يتيح له او حتى يتذكر مثل هذا الرقم فكان هذا الرقم من مئات او حتى الاف ارقام الهاتف التي استخدمت قبل سنوات عدة الى الوراء وهذا ما سنشرحه ولو ان الدفاع قد دخل الى كل من افادات الشهود المعنيين بهؤلاء بالتفاصيل لتسنى للسيد دونالدسن حينها ان يشرح لما هذه الافادات لم تدمج في تقريره بالتحديد .........

المحامي دايفيد يونغ :عذرًا حضرة القاضي اود ان اضيف بعض الشيء على المحضر في ما يتعلق بهذه المسألة ونحن اودعنا او حاولنا ان نودع على ثلاث مراحل منفصلة هذه الافادات الـ24 وان كنتم تذكرون كان لدى عرض باور بوينت والغرفة قبلت مذكرة توضيحية مفصلة للاسماء الـ24 وحاولنا ان نودعها كبينة لكن الغرفة رفضت اذا المواد او الافادات الفعلية وقبلت فقط المذكرة التوضيحية

القاضي راي: اظن ان الوقت اصبح مؤاتيًا لاخذ استراحة سيد دوساليه اذًا سناخذ استراحة الان رفعت الجلسة

المصدر: المستقبل