في هذا التوقيت وُضِعت عبوة صيدا!

في هذا التوقيت وُضِعت عبوة صيدا!

غداة الانفجار الذي استهدف محمد عمر حمدان، أحد كوادر حركة "حماس" في البستان الكبير في صيدا واتهام الحركة اسرائيل بالوقوف وراء الجريمة، تواصلت التحقيقات لمعرفة الفاعلين. ونقلت الافلام التي سجّلتها كاميرات المراقبة الـ 5 من المبنى الذي وقع التفجير قربه لتحليلها. 

وتبيّن حسب المعلومات، ان العبوة وضعت اثناء تساقط الامطار ليل السبت- الاحد حيث تمكن الفاعلون من "خلخلة" بوابة المبنى للوصول الى السيارة ولصق العبوة وهي تزن 400 غرام مع كرات حديدية تحت مقعد حمدان الذي أدار المحرك من دون ان يجلس على المقعد ليفتح صندوق السيارة، ما أدى إلى وقوع الانفجار واحتراق السيارة. وسار حمدان على قدميه الى ان نقلته سيارة أحد المارة الى المستشفى .

وأعلن المسؤول الاعلامي لـ"حماس" في لبنان وليد الكيلاني عبر "المركزية" "ان معركتنا مع اسرائيل مفتوحة ومستمرة"، منبها إلى أن "حمدان لن يكون الكادر الاول الذي تصل اليه الاصابع الاسرائيلية خارج الاراضي الفلسطينية انما هو احد كوادر حماس "المتوسطة" 

وأكد الكيلاني "أننا نحمّل العدو الاسرائيلي المسؤولية وندين الاعمال الاجرامية الاسرائيلية التي تستهدف حماس والوجود الفلسطيني والسلم الاهلي والاستقرار في لبنان". 

وشدد على أن "البصمات تؤكد الاصابع الاسرائيلية وراء الانفجار، بدليل وجود طائرة استطلاع اسرائيلية في الجو اثناء التفجير"، لافتا إلى "أننا نترك التحقيقات والاجراءات الامنية والتحاليل للقوى الامنية والعسكرية اللبنانية لكشف من قام بهذا العمل". 

المصدر: وكالة الأنباء المركزية

popup closePierre