قزي: جهات سياسية خارج الحكومة عرقلت حل أزمة النفايات

  • محليات
قزي: جهات سياسية خارج الحكومة عرقلت حل أزمة النفايات

دعا وزير العمل سجعان قزي وسائل الاعلام إلى إعطاء الأولوية للقضايا التي تهم الناس خارج إطار السياسة، معتبرا ان السياسة في لبنان فارغة وليست شاغرة.

وفي حديث عبر تلفزيون "الجديد" أكد اننا سنتعاون مع الضمان الاجتماعي في ما خصّ أدوية الأمراض المُستعصية، موضحا أن جزءا من الادوية كان يُغطى من قبل الضمان بنسبة الـ80%، أما اليوم فأصبح الضمان يُغطي كل أدوية الأمراض المستعصية بنسبة 100%، مشيرا الى أن أدوية هذه الأمراض يتراوح سعرها بين 600 دولار و35 ألف دولار.

ولفت الى أن هذه الادوية كانت محصورة بمرض السرطان والتصلب اللويحي والضغط الرئوي، أما اليوم فقد توسعت لتشمل أمراضا أخرى مثل تشمُّع الكبد.

وأشار الى أنه من بين حوالى الـ 4 ملايين مواطن، هناك مليون و300 ألف لديهم ضمان اجتماعي، أي إن ثلثي الشعب غير مضمونين، والبعض منهم يلجأ الى التأمين Assurance،مؤكدا ان وزارة الصحة تقوم بدور استثنائي من خلال تأمين الادوية، على أمل أن نتقدم في الضمان ونوسع الشرائح المضمونة.

قزي تطرق الى ملف النفايات، مُحمّلا الفشل في حله الى أفرقاء أساسيين موجودين خارج الحكومة، موضحا انه لو كان الملف محصورًا بالوزراء لكانت الأزمة قد حُلت منذ سنة.

وشدد على أن الحكومة بإشراف رئيسها تمام سلام لم تتأخر عن تقديم أكثر من حل للازمة، معتبرا أن كل مشاريع الحلول التي قُدمت، سواء أكانت المطامر أو المحارق، أو الترحيل، أو ضم النفايات الى معامل الاسمنت جيّدة، لكن عدم تنفيذ أي منها سببه جهات سياسية خارج الحكومة عرقلت التنفيذ، سائلا: لو كانت الحكومة مركز القرار، فلماذا دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري الى انعقاد طاولة الحوار؟ ولماذا انتقل البحث من الانتخابات الرئاسية الى النفايات؟

ورأى قزي أنّ الحل ليس في مجلس الوزراء وبين الوزراء، بل لدى الأقطاب، الذين يعرقل بعضهم هذا الحل، مشيرا الى أننا وصلنا الى حل بعدما تم افشال الحلول الأخرى وهو حل المطامر، مؤكدا اننا على مسافة متساوية من الفشل والنجاح.

قزي الذي لفت الى أن سلام يجري اتصالات بالأفرقاء السياسيين والفاعليات لحل أزمة النفايات، أشار الى اننا توصلنا الى مراكز عدة للمطامر، في سرار وبرج حمود ـ الجديدة، والكوستابرافا واقليم التفاح، متوقعا حصول مزايدات لأننا على عتبة شهر من الانتخابات البلدية.

المصدر: Kataeb.org