قسم سيدني يحتفل بقرار المجلس العدلي في قضية الرئيس بشير الجميل

  • كتائبيات

اقام قسم سدني احتفالا لمناسبة صدور قرار المجلس العدلي في قضية اغتيال الرئيس الشهيد الشيخ بشير الجميل ورفاقه الشهداء .

شارك في اللقاء اضافة الى رئيسة القسم لودي فرح واعضاء اللجنة التنفيذية رئيس المعارضة في برلمان ولاية نيوثاوث ويلز لوق فولي وعدد من نواب الولاية واعضاء لبنانيون في المجالس البلدية. كما حضرالمونسينيور مارسيلينو يوسف ممثلا سيادة المطران الماروني انطوان شربل طربية , وممثل رئيس دير مار شربل الأب لويس الفرخ والاب ايلي رحمه وممثلين عن حزبي الوطنيين الأحرار والقوات اللبنانية و التيار الوطني الحر وحركة الأستقلال وكذلك المجلس الماروني والرابطة المارونية ورؤساء تحرير الجرائد العربية الصادرة في استراليا وحشد كبير من الكتائبيين وعائلاتهم والأصدقاء.

 

بعد الأناشيد - الأسترالي واللبناني والكتائبي- رحب عريف الأحتفال الرئيس السابق للقسم موريس عبيد  بالحضور في رحاب الكتائب واعتبر ان الرئيس الشهيد مع صدور الحكم يعيش ويحيا من جديد وسأل لماذا يقتل الشيخ بشير الجميل على يد حزب حليف للنطام السوري وهل كان يوجد مؤامرة اقليمية لقتله ولمنعه من اقامة وطن حر سيد مستقل؟...

 

ثم كانت كلمة لرئيس تحرير جريدة النهار الأسترالية انور حرب الذي  هنأ رئيسة القسم واللجنة التنفيذية واعتبر ان الذي قتل البشير اعضاء في حزب امتهن القتل والأجرام , واعتبر ان وصف الحزب القومي الرئيس البشير بالعميل امر يرتد عليه واذا كانت هذه هي العمالة  فكلنا عملاء  عملاء للبنان الحرية والكرامة...

واضاف :"ان الرئيس البشير كان همه لبنان وشعب لبنان و النأي بالنفس عن كل مشاكل المنطقة والأهتمام بحماية لبنان وشعبه ووقف التدخلات بشؤونه الداخلية والرئيس البشير احب لبنان واراد الوحدة الوطنية وكان همه تقوية الجيش."

وختم كلامه بضرورة ان تجتمع كل الأحزاب في استراليا وتطالب الدولة الاسترالية بمساعدة لبنان لتعود الدولة اللبنانية وتبسط سيادتها الكاملة على كافة  اراضيها...

 

 

 

 

ومن ثم تحدث امين السر القسم ابراهيم براك الذي قال:" بمدرسة  بيار الجميل تعلمنا انو سفينة الكتائب هي يلي بتحدد طريقها بمدرسة الكتائب  تعلمنا من

 الشيخ البشيرومن الشيخ الأمين انو سفينة الكتائب ما بتعرف الخوف , ما بيهما مناصب ومراكز وقصور واموال, لا العزل قدر يوقفنا ولا الحرب قدرت علينا ولا اغتيال بشير ولا اغتيال بيار خلونا نتراجع وخلونا ننكسر.

 سفينة الكتائب الصادقة مع نفسها ومع شعبها , الرافضة للكذب والصفقات المؤمنة بالحق العاشقة حتى العبادة لوطن اسمو لبنان هيدي السفينة ماشية منتفضة على الشواذ وعلى الرياح وعلى العواصف .

وأضاف:"قضية لبنان باقية ما دامت العدالة ناقصة, ما دامت المحسوبية قائمة.

قضية لبنان باقية ما دام قراره يتخذ في الخارج ويفرض علينا في الداخل.

قضية لبنان باقية ما دامت الدويلة  والدويلات وكل الدول اقوى من دولتنا اللبنانية."

وتابع:"نعجب من حزب يفاخر بقتل رئيس ينتمي الى حزب الكتائب اللبنانية  الحزب المؤمن بلبنان النهائي لكل ابنائه وعلى كافة ترابه نعجب من حزب يفاخر بقتل من علم اللبنانيين ان مساحة لبنان هي ١٠٤٥٢كلم مربع.واليوم كما في الأمس يحاول الحزب القومي السوري على لسان قياداته وعناصره خنق صوت الحرية صوت الرئيس الشهيد الذي يصفه بالخائن والعميل  ونسأل : كيف يخنق الصوت الذي ما زال يعلو فوق كل الأصوات, وما زال صوت البشير تردد صداه الجبال وساحات العنفوان؟

 

بدورها رئيسة القسم لودي فرح , القت كلمة القسم باللغة الأنكليزية شاكرة الحضور على وفائه وشرحت في كلمتها تاريخ الرئيس الشيخ بشير الجميل منذ طفولته حتى استشهاده معددة مراحل نضاله ومثنية على تضحياته وقيادته.

 واكدت ان حلم البشير وكما يقول رئيس الحزب الشيخ سامي الجميل هو حلمنا وخارطة طريق لنضالنا وعملنا اليومي . كما اعتبرت ان استشهاده شكل صدمة وحزن كبيرين عند كافة اللبنانيين الذين حلموا بلبنان القوي , لبنان افضل, لبنان سيد حر مستقل موحد بكافة مساحته بحماية جيشه الوطني.كما شكرت المجاس العدلي والدولة اللبنانية للمساعدة بصدور الحكم  وطالبت بضرورة البحث والقبض على قتلة الرئيس الشهيد ورفاقه وسوقهم الى حبل المشنقة كما طالب المجلس العدلي بقراره وحكمه عليهم.

وفي النهاية توجهت بكلامها للرئيس الشهيد, مقدمة التحية له ولرفاقه من قبل كل رفيق كتائبي وكل لبناني مخلص للبنان , واصفته بالشهيد البطل,وبأنبل واعظم الشهداء وواعدة  بالاستمرار بحمل الرسالة والعمل والمثابرة في خدمة لبنان وشعبه .

 

وفي الختام رفع المنسينورمارسيلينو يوسف  الصلاة لراحة نفس الرئيس البشير ورفاقه الشهداء وتحدث عن نضال و الرئيس الشهيد وعن مواقفه الوطنية المميزة .وطالب بالعودة الى تعاليمه  أي الى الصدق والوحدة واصفا الشهيد بالحلم اللبناني الذي وحد اللبنانيين والمطلوب منا جميعا العودة الى المحبة التي تساعدنا ببناء لبنان بسواعدنا وايماننا وتضامننا واخلاصنا للبنان الوطن ولكافة الشهداء الذين سقطوا ليحيا لبنان . 

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre