قطريب: المعركة الفكرية ضد الجهاديين تبدأ بفهم ما يجول في فكرهم

  • محليات
قطريب: المعركة الفكرية ضد الجهاديين تبدأ بفهم ما يجول في فكرهم

تحت عنوان "طرق مبتكرة لمواجهة التطرّف العنفي" تُعقد ندوة في بيت المستقبل يوم الجمعة المقبل. الباحث جان بيار قطريب، الذي يشارك في الندوة، اشار الى ان القضاء على التطرف والفكر المتطرف يستوجب اتباع حلول عدة، اولاً الحلّ العسكري الميداني لكن هذا الحل يكون منقوصاً إذا لم يترافق مع معركة فكرية، والحل الثاني هو وفق اطار سياسي مثلاً في سوريا التي تجذب المتطرفين من كل دول العالم يجب ان تحصل عملية انتقال سياسي وإخراج الاسد من الحكم لانه احد مسببات ما وصلنا اليه اليوم.

قطريب وفي حديث لبرنامج "نقطة عالسطر" عبر صوت لبنان 100.5 مع الاعلامية نوال ليشع عبود، قال "شاهدنا اشرطة مصورة تُظهر 49 جهادياً من دول عدة عربية واجنبية كانوا منضوين في تنظيمات مختلفة، واستمعنا الى 18 ساعة من الشهادات، وتم تقسيم الجهاديين الى قسمين:

- جهاديون محليون (مثلاً عراقيون يجاهدون في العراق او سوريون في سوريا) اهدافهم كانت جماعية ويبحثون عن هوية معينة وهيبة او بسبب ضغط اجتماعي.

- الجهاديون الخارجيون، ومنهم غربيون يبحثون عن هوية بسبب التهميش الذي يشعرون به في المجتمعات التي يعيشون فيها وعدم امكانية اندماجهم بأي اطار اجتماعي فقرروا الذهاب الى سوريا مثلاً. او جهاديون خارجيون عرب يبحثون عن "العدالة" ويرون انهم امام مسؤولية الدفاع عن اخواتهم.

وشدد قطريب على اهمية هذه الدراسة، معتبراً ان المعركة الفكرية تبدأ بفهم ما يجول في فكر الجهاديين ووضعهم النفسي. 

المصدر: Kataeb.org