كاغ ولازاريني: شروط عودة النازحين غير متوافرة

  • محليات
كاغ ولازاريني: شروط عودة النازحين غير متوافرة

طغت أوضاع اللاجئين السوريين في لبنان وأحداث عرسال الأخيرة على اللقاء الدوري الذي عقدته المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ ونائب المنسق المقيم والمنسق الإنساني للأمم المتحدة فيليب لازاريني مع ممثلي وسائل إعلام لبنانية ودولية.

وعن أحداث عرسال، قالت كاغ: «نحن على تواصل مع السلطات اللبنانية للتأكد مما حصل مع الموقوفين الأربعة ولا نملك الداتا الحقيقية بعد، ولكن يجب التأكيد أن الأمم المتحدة تدين كل أعمال الإرهاب او محاولات القيام بأعمال إرهابية، ونشكر السلطات اللبنانية والشعب اللبناني على استضافة اللاجئين الفلسطينيين كما اللاجئين السوريين، ونشدد على الفرق بين اللاجئين المدنيين وأولئك المسلحين، وبالإشارة الى توصية مناهضة العنف فإننا حريصون على متابعة الحوار لدعم القوات الأمنية لتطبيق شروط التوقيف والتحقيق واحترام كل البنود المتعلقة بحقوق الإنسان ونعلم أنها مهمة للبنانيين وللبنان أيضاً. من المبكر بناء حكم عما حصل وحتى الكلام عنه قبل أن تتوافر لدينا كل الحقائق». ولفتت الى «حاجة اللاجئين الى إيجاد مأوى آمن أيضاً ونحن هنا لدعم كل الحاجات من خلال شراكتنا مع السلطات اللبنانية».

وسألت «الحياة» عن الانقسام الحكومي اللبناني في شأن دعوة «حزب الله» الى التنسيق مع الحكومة السورية في شأن عودة النازحين السوريين وعن مسؤولية الأمم المتحدة في هذه العودة، فقالت كاغ: «كأمم متحدة ليس لدينا موقع حين يختار لبنان خوض حوار مع السلطات السورية في دمشق، هذا أمر ثنائي من حكومة الى حكومة وهذا قرار. وبالنسبة الى لبنان إنها مسألة داخلية، وفي كل الظروف لا وجهة نظر لدينا حول هذه المسألة، لدينا وجهة نظر حين يتعلق الأمر باتفاق حول اللاجئين وبعودة طوعية وآمنة للاجئين. 

ولفت لازاريني الى «أن شروط العودة لم تتوافر بعد، فليس هناك من تسوية سياسية ولا اتفاق سياسي والقتال والأعمال العدائية مستمرة في سورية، أي أن الأسباب التي من أجلها نزح اللاجئون السوريون لا تزال قائمة. وهم أدرى متى يمكنهم العودة وما إذا كانت شروطها بالنسبة اليهم وافية. العودة تحتاج الى توافر عناصر الاحترام الطوعية وأن تكون آمنة».

ونبه الى أنه «إذا حصلت العودة باكراً ولم تتوافر الشروط المذكورة وأراد العائدون النزوح مجدداً، فإن عملية إعادة إيوائهم تصبح أصعب، الغالبية العظمى من النازحين ترغب بالعودة ولكن الشروط غير متوافرة بعد».

وعن العودة الى بلدة عسال الورد، تحدث عن «اتفاقات عودة محلية حصلت لكن لم تكن عودة منظمة، انما نتحدث عن حالات معزولة ضمن البلد نفسه. لكن يجب التمسك بالقانون الدولي الذي يتحدث عن العودة الطوعية والآمنة والمحترمة».

وعمن يؤمن الحماية للعائدين، قال: «العملية السياسية وعملية السلام، وعند التوصل الى اتفاق سلام بين الأطراف المعنية، يمكن حينها بناء الثقة. وهنا تبدأ الشروط بالتبلور. الناس وحدهم قادرون على أن يحكموا ما إذا كانت العودة ممكنة، نحن لن نكون من يقول للاجئين إن الشروط توافرت». 

وعن عدد الذين عادوا، قال لازاريني: «المعلومات تشير الى عودة نصف مليون لاجئ ضمن سورية وهم نزحوا داخلياً وهناك 30 الف نازح عادوا من دول مجاورة كانوا نزحوا اليها، وما نعرفه عن لبنان هو عودة 50 عائلة فقط ورافقتها تغطية إعلامية كبيرة، لكن هؤلاء لم يسجلوا حتى الآن على أنهم عادوا من جانب الأمم المتحدة».

وتحدث لازاريني عن حجم المساعدات التي حصل عليها لبنان للعام 2017، مشيراً الى «تراخ في الالتزامات الدولية ونحن في السنة السابعة من الأزمة ولا نعرف كم من الوقت قد تستغرقه بعد، وقد يبقى لبنان في موقع تحمل تداعيات الأزمة. ولدينا القليل عما يمكن توقعه من المجتمع الدولي للعام المقبل وما بعده».

وعن إمكان انتقال إرهابيين الى لبنان بعد سقوطهم في العراق وسورية، قالت كاغ: «نقرأ سيناريوات عن احتمال انتقال أفراد أو مجموعات، لكن في لبنان الوضع لا يزال مستقراً وبُذلت جهود مميزة في هذا المجال ويجب أن يبقى كذلك».

وأشارت الى أنها لم تلغ زيارتها مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين، بسبب توتر أمني، وانما «أجلتها بنصيحة من الأطراف في داخل المخيم.

وعن الكلام الإسرائيلي عن وجود مصنع للأسلحة في لبنان يعود الى «حزب الله»، اكتفت كاغ بالقول: «لسنا جهازاً استخبارياً ولكننا كأمم متحدة وكـ «يونيفيل» معيارنا أن نقوم بتحقيق مستقل، وإذا لم نستطع ذلك نتعامل مع كل تقارير تتم مشاركتها بين أعضاء الأمم المتحدة وبين مجلس الأمن ونتعامل معها بجدية، لكن لا يمكننا كجهاز مستقل أن نؤكد أو ننفي الأمر، هذا موقفنا حتى الآن».

المصدر: الحياة